021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
دو آدمیوں کی جماعت میں تیسرے شخص کا نماز میں شامل ہونا
68564نماز کا بیانامامت اور جماعت کے احکام

سوال

دو شخص جماعت سے نماز پڑھ رہے ہیں اور ایك لائن میں كھڑے ہیں، جب كوئی تیسرا شخص نماز میں شامل ہونا چاہے تو كىا امام كو آگے بڑھنا چاہیے یا مقتدی كو پیچھے ہٹنا چاہیے؟

o

   مذكورہ صورت میں اگر كوئی عذر نہ ہو تو بہتر یہ ہے كہ پہلے سے موجود  مقتدی خود پیچھے ہٹ جائے اور اگر وہ  پیچھے نہ ہو تو بعد میں آنے والا شخص پہلے مقتدی كو اس طور پر پیچھے كرلے كہ اس كی نماز نہ ٹوٹ جائے۔بہتر یہ ہے كہ تكبیر تحریمہ كے ذریعے نماز میں داخل ہونے كے بعد پہلے مقتدی كو كھینچے، بصورت ِدیگر اگر تكبیر تحریمہ كہنے سے پہلےكھینچ لیا تب بھی كوئی حرج نہیں۔

اگر آنے والے شخص نے موجود مقتدی كو پیچھے نہیں كیا اور خود امام كے برابر كھڑا ہوا تو امام ان دونوں كو پیچھے ہونے كا اشارہ كردے، اگر وہ پیچھے نہ ہو تو امام خود آگے بڑھ جائے۔

 مندرجہ بالا تفصیل اس وقت ہے جب آگے ہونے كی جگہ بھی ہو اور پیچھے ہونے كی بھی۔اگر كہیں ایسا نہیں ہے بلكہ صرف آگے ہی جگہ ہے تو پھر امام كو ہی آگے بڑھنا چاہیے، یا صرف پیچھے ہی جگہ ہو تو مقتدی كو ہی پیچھے ہونا ہوگا۔

واضح رہے كہ اگر آنے والا اس وقت آیا جب یہ دونوں قعدہ اخیرہ میں ہوں تو ایسی صورت میں تیسرے شخص كو امام كے بائیں جانب ہی بیٹھ جانا چاہیے، كیونكہ اس  حالت میں آگے یا پیچھے نہیں ہوا جاسكتا۔

حوالہ جات

1. سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى إذا كانت عشيشية ودنونا ماء من مياه العرب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من رجل يتقدمنا فيمدر الحوض فيشرب ويسقينا؟» قال جابر: فقمت فقلت: هذا رجل، يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أي رجل مع جابر؟» فقام جبار بن صخر، فانطلقنا إلى البئر، فنزعنا في الحوض سجلا أو سجلين،... ثم جئت حتى قمت عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذ بيدي فأدارني حتى أقامني عن يمينه، ثم جاء جبار بن صخر فتوضأ، ثم جاء فقام عن يسار رسول الله صلى الله عليه وسلم [ص:2306]، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدينا جميعا، فدفعنا حتى أقامنا خلفه، ...(صحیح مسلم:4/2305) 2. إذا اقتدى بإمام فجاء آخر يتقدم الإمام موضع سجوده كذا في مختارات النوازل. وفي القهستاني عن الجلابي أن المقتدي يتأخر عن اليمين إلى خلف إذا جاء آخر. اهـ. وفي الفتح: ولو اقتدى واحد بآخر فجاء ثالث يجذب المقتدي بعد التكبير ولو جذبه قبل التكبير لا يضره، وقيل يتقدم الإمام اهـ ومقتضاه أن الثالث يقتدي متأخرا ومقتضى القول بتقدم الإمام أنه يقوم بجنب المقتدي الأول. والذي يظهر أنه ينبغي للمقتدي التأخر إذا جاء ثالث فإن تأخر وإلا جذبه الثالث إن لم يخش إفساد صلاته، فإن اقتدى عن يسار الإمام يشير إليهما بالتأخر، وهو أولى من تقدمه لأنه متبوع ولأن الاصطفاف خلف الإمام من فعل المقتدين لا الإمام، فالأولى ثباته في مكانه وتأخر المقتدي، ويؤيده ما في الفتح عن صحيح مسلم «قال جابر سرت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في غزوة فقام يصلي فجئت حتى قمت عن يساره فأخذ بيدي فأدارني عن يمينه، فجاء ابن صخر حتى قام عن يساره فأخذ بيديه جميعا فدفعنا حتى أقامنا خلفه» اهـ وهذا كله عند الإمكان وإلا تعين الممكن. والظاهر أيضا أن هذا إذا لم يكن في القعدة الأخيرة وإلا اقتدى الثالث عن يسار الإمام ولا تقدم ولا تأخر.(رد المحتار:1/568) 3. رجلان صليا في الصحراء، وأتم أحدهما بالآخر، وقام على يمين الإمام، فجاء ثالث وجذب المؤتم إلى نفسه قبل أن يكبّر الافتتاح حكى عن الشيخ الإمام أبي بكر بن طرفان أنه لا تفسد صلاة المؤتم جذبه الثالث إلى نفسه قبل التكبير أو بعده؛ لأن الثالث لما توجه إلى الصلاة وقام في مكان الصلاة صار ذلك الموضع مسجداً لهم، ويكون الثالث كالداخل في صلاتهما، وقال غيره من المشايخ: إذا جاء الثالث، لا ينبغيأن يجذب المؤتم إلى نفسه لكن يتقدم الإمام ويقوم في موضع سجوده، فيصير الثالث مع من كان على يمين الإمام خلف الإمام؛ لأن الإمام ما لم يجاوز موضع سجوده لا تفسد صلاته، وعن الفقيه أبي بكر الأعمش في رجلين أم أحدهما صاحبه، وموضع سجود المؤتم قبل الإمام وموضع قدمه وراء قدم الإمام أو بحذائه، قال: تجوز صلاته؛ لأن العبرة لموضع القدم لا لموضع السجود، ألا ترى إلى ما ذكر في «الجامع الصغير» الإمام إذا كان يصلي وهو يسجد في الطاق وقدماه في غير الطاق أنه لا يكره، ولو كان قيامه وقدميه في الطاق يكره واعتبر القدم دون موضع السجود كذا ها هنا.(المحیط البرھانی:1/423)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

ابولبابہ شاہ منصور صاحب / فیصل احمد صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔