021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
مقدس اوراق کو کیا کرنا چاہیے؟
68835جائز و ناجائزامور کا بیانجائز و ناجائز کے متفرق مسائل

سوال

شہید اوراق قرآن کریم یا احادیث مبارکہ  یا دینی کتب کو کن طریقوں  سے آخری مقام تک پہنچاسکتے  ہیں ؟ مثلا دفن کرنا،بہادینا  یا جلادینا وغیرہ؟

o

قرآن پاک یا  دیگر مقدس کتب و تحریرات  اگر اتنے بوسیدہ ہو گئے ہوں  کہ ان سے انتفاع ممکن نہ ہو تو  ان کو

کسی پاک کپڑے میں لپیٹ کر  کسی محفوظ جگہ  میں جہاں لوگوں   کی آمدورفت نہ   ہو ،وہاں دفن کردیا جائے  اور یہ تدبیر بھی اختیار کی جاسکتی ہے کہ  ان اوراق کے ساتھ  وزنی پتھر باندھ کر  ان کو احتیاط کے ساتھ سمندر میں ڈال دیا جائے  اور بہتر یہ ہے کہ کہ پاک پانی وغیرہ سے پہلے حروف مٹادیے جائیں اور اس پانی کو بھی پاک جگہ جہاں نجاست وغیرہ نہ پہنچ سکے  ،وہاں بہا دینا چاہیے، پھر ان صفحات کو سمندر وغیرہ میں ڈالا جائے ۔ لیکن آج کل  حروف اتنی آسانی سے مٹتے نہیں ہیں اس لیے ان کو دفن کرنا ہی بہتر ہے۔

حوالہ جات

قال العلا مۃ الحصکفی رحمہ اللہ:الكتب التي لا ينتفع بها يمحى عنها اسم الله وملائكته ورسله، ويحرق الباقي. ولا بأس بأن تلقى في ماء جار كما هي، أو تدفن، وهو أحسن، كما في الأنبياء.
وقال العلامۃ الشامی رحمہ اللہ:قوله:( الكتب إلخ): هذه المسائل من هنا إلى النظم كلها مأخوذة من المجتبى، كما يأتي العزو إليه .قوله :(كما في الأنبياء): كذا في غالب النسخ، وفي بعضها كما في الأشباه لكن عبارة المجتبى والدفن أحسن كما في الأنبياء والأولياء إذا ماتوا. وكذا جميع الكتب إذا بليت وخرجت عن الانتفاع بها اهـ. يعني أن الدفن ليس فيه إخلال بالتعظيم؛ لأن أفضل الناس يدفنون. وفي الذخيرة: المصحف إذا صار خلقا وتعذر القراءة منه لا يحرق بالنار إليه أشار محمد وبه نأخذ، ولا يكره دفنه، وينبغي أن يلف بخرقة طاهرة، ويلحد له؛ لأنه لو شق ودفن يحتاج إلى إهالة التراب عليه، وفي ذلك نوع تحقير، إلا إذا جعل فوقه سقف .وإن شاء غسله بالماء، أو وضعه في موضع طاهر لا تصل إليه يد محدث ولا غبار، ولا قذر؛ تعظيما لكلام الله عز وجل، اهـ.
                  (رد المحتار علی الدر المختار:6/422 )
وفی الفتاوی الھندیۃ:ويكره أن يجعل شيئا في كاغدة فيها اسم الله تعالى ،كانت الكتابة على ظاهرها أو باطنها، وإذا كتب اسم الله تعالى على كاغد ووضع تحت طنفسة يجلسون عليها، فقد قيل: يكره، وقيل: لا يكره.وقال: ألا ترى أنه لو وضع في البيت لا بأس بالنوم على سطحه كذا هاهنا، كذا في المحيط.ولا يجوز لف شيء في كاغد فيه مكتوب من الفقه، وفي الكلام: الأولى أن لا يفعل، وفي كتب الطب يجوز، ولو كان فيه اسم الله تعالى أو اسم النبي ، صلى الله عليه وآله وسلم ، ويجوز محوه؛ ليلف فيه شيء، كذا في القنية.ولو محا لوحا كتب فيه القرآن، واستعمله في أمر الدنيا يجوز، وقد ورد النهي عن محو اسم الله تعالى بالبزاق، كذا في الغرائب.(الفتاوی الھندیۃ : 5/322)

محمد عثمان یوسف

                                                                                                              دارالافتاءجامعۃ الرشید کراچی

                                                                                                                                           25جمادی الثانیۃ 1441ھ

n

مجیب

محمد عثمان یوسف

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔