021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
راستہ کی مسجد میں دوسری جماعت کرنے کا حکم
76203نماز کا بیانامامت اور جماعت کے احکام

سوال

راستے کی مسجد (جس کیلئے امام مؤذن مقرر ہیں) میں مسافروں کیلئے جماعت ثانیہ کا کیا حکم  ہے؟ جماعت ثانیہ کرنا جائز ہے یا نہیں ؟

o

واضح رہے کہ موجودہ زمانے  میں راستہ کی ایسی مسجد جس کے لئے امام و مؤذن مقرر ہوں کی دو صورتیں ہو سکتی  ہیں۔

1۔ مسجد کے نمازی معلوم نہ ہوں۔

2۔ مسجد کے نمازی معلوم و متعین ہوں، جیسے کہ ہائی وے    کی بعض  مساجد کے ساتھ کچھ گھر ، دکانیں اور ہوٹل ہوتے ہیں جن کے افراد مسجد کے معلوم نمازی ہو تے ہیں اور وہاں پانچوں نمازیں اور  جمعہ کی نماز بھی ادا کی جاتی ہے ۔ 

پہلی صورت میں کہ جب مسجد کے نمازی غیر معلوم ہوں، مسافروں کے لئے جماعت ثانیہ کرنا جائز  بلکہ افضل ہے تاکہ سب کو جماعت کی  فضیلت حاصل ہو جائے جبکہ دوسری صورت میں اس مسجد کا حکم   راستہ کی مسجد کا نہیں ہو گا،  بلکہ محلہ کی مسجد کا ہو گا اور مسافروں کیلئے ایک بار جماعت ہو جانے کے بعد  دوسری جماعت کرنا مکروہ تحریمی اور ناجائز ہو گا۔

حوالہ جات

البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق (1/ 366):
(قوله ومنها حكم تكرارها في مسجد واحد إلخ) قال قاضي خان في شرح الجامع الصغير رجل دخل مسجدا قد صلى فيه أهله فإنه يصلي بغير أذان وإقامة لأن في تكرار الجماعة تقليلها، وقال الشافعي لا بأس بذلك لأن أداء الصلاة بالجماعة حق المسلمين والآخرون فيها كالأولين والصحيح ما قلنا وهكذا روي عن أصحاب النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - أنهم إذا فاتتهم الجماعة صلوا وحدانا وعن أبي يوسف - رحمه الله - أنه قال إنما ‌يكره ‌تكرار ‌الجماعة إذا كثر القوم أما إذا صلوا وحدانا في ناحية المسجد لا يكره وهذا إذا كان صلى فيه أهله
فإن صلى فيه قوم من الغرباء بالجماعة فلأهل المسجد أن يصلوا بعدهم بجماعة بأذان وإقامة لأن إقامة الجماعة في هذا المسجد حقهم، ولهذا كان لهم نصب المؤذن وغير ذلك فلا يبطل حقهم بإقامة غيرهم وهذا إذا لم يكن المسجد على قارعة الطريق، فإن كان كذلك فلا بأس بتكرار الجماعة فيه بأذان وإقامة لأنه ليس له أهل معلوم فكانت حرمته أخف، ولهذا لا يقام فيه باعتكاف الواجب فكان بمنزلة الرباط في المفاوز وهناك تعاد مرة بعد أخرى فهذا كذلك اهـ.
حاشية ابن عابدين ،  رد المحتار ط الحلبي :(1/ 552)
(قوله ويكره) أي تحريما لقول الكافي لا يجوز والمجمع لا يباح وشرح الجامع الصغير إنه بدعة كما في رسالة السندي (قوله بأذان وإقامة إلخ) عبارته في الخزائن: أجمع مما هنا ونصها: يكره تكرار الجماعة في مسجد محلة بأذان وإقامة، إلا إذا صلى بهما فيه أولا غير أهله، لو أهله لكن بمخافتة الأذان، ولو كرر أهله بدونهما أو كان مسجد طريق جاز إجماعا۔
والمراد بمسجد المحلة ما له إمام وجماعة معلومون كما في الدرر وغيرها. قال في المنبع: والتقييد بالمسجد المختص بالمحلة احتراز من الشارع۔
وأما مسجد الشارع فالناس فيه سواء لا اختصاص له بفريق دون فريق اهـ ومثله في البدائع وغيرها، ومقتضى هذا الاستدلال كراهة التكرار في مسجد المحلة ولو بدون أذان؛ ويؤيده ما في الظهيرية: لو دخل جماعة المسجد بعد ما صلى فيه أهله يصلون وحدانا وهو ظاهر الرواية اهـ

محمد انس جمیل

دارالافتا ءجامعۃالرشید کراچی

 26، جمادی الثانی 1443 ھ

n

مجیب

محمد انس ولدمحمد جمیل

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔