021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
سیدہ لڑکی کا غیر سید لڑکے سے نکاح جائز ہے یا نہیں؟
74623نکاح کا بیانولی اور کفاء ت ) برابری (کا بیان

سوال

 کیا فرماتے ہیں علمائے کرام اس مسئلہ کے بارے میں کہ ایک ترمذی سیدہ لڑکی کا غیر سید لڑکے کے ساتھ نکاح جائز ہے یا نہیں؟ دونوں عجمی اور پٹھان ہیں۔ وہ لڑکا مالداری وغیرہ میں لڑکی کے ساتھ برابر ہے، پوچھنا یہ ہے کہ چونکہ لڑکی سیدہ ہے تو اس کا نکاح غیر سید سے درست ہے یا نہیں؟

o

واضح رہے کہ شریعت نے نکاح میں "کفائت" یعنی لڑکے کا نسب، دینداری، پیشہ اور مالداری میں لڑکی کے ہم پلہ ہونے کا اعتبار کیا ہے؛ لیکن اسے ایسا شرط قرار نہیں دیا جس کے بغیر نکاح جائز ہی نہ ہو، بلکہ یہ لڑکی اور اس کے اولیاء کا حق ہے۔ لہٰذا لڑکی اپنے اولیاء کی رضامندی کے بغیر غیر کفؤ میں نکاح نہیں کرسکتی، لیکن اگر لڑکی اور اس کے اولیاء کو کوئی اعتراض نہ ہو تو پھر ایسا نکاح درست ہے۔   

صورتِ مسئولہ میں غیر سید لڑکا نسب کے اعتبار سے سید لڑکی کا کفؤ نہیں ہے۔ تاہم اگر لڑکی اور اس کے اولیاء اس غیر سید لڑکے کے ساتھ نکاح پر راضی ہوں تو ان کا نکاح بلا شبہہ جائز ہے۔

حوالہ جات

الهداية (1/ 200):
فصل في الكفاءة : الكفاءة في النكاح معتبرة، قال عليه الصلاة والسلام: ألا لا يزوج النساء إلا الأولياء ولا يزوجن إلا من الأكفاء، ولأن انتظام المصالح بين المتكافئين عادة؛ لأن الشريفة تأبى أن تكون مستفرشة للخسيس، فلا بد من اعتبارها، بخلاف جانبها؛ لأن الزوج مستفرش فلا تغيظه دناءة الفراش. وإذا زوجت المرأة نفسها من غير كفء فللأولياء أن يفرقوا بينهما دفعا لضرر العار عن أنفسهم.
الدر المختار (3/ 86):
( وتعتبر ) الكفاءة للزوم النكاح خلافا لمالك ( نسبا فقريش ) بعضهم ( أكفاء ) بعض ( و ) بقية ( العرب ) بعضهم ( أكفاء ) بعض واستثنى في الملتقى تبعا للهداية بني باهلة لخستهم والحق الإطلاق، قاله المصنف كالبحر والنهر والفتح والشرنبلالية، ويعضده إطلاق المصنفين كالكنز والدرر، وهذا في العرب ( و ) أما في العجم فتعتبر ( حرية وإسلاما )…….…..  ( و ) تعتبر في العرب والعجم ( ديانة ) أی تقوی ….. ( ومالا ) بأن يقدر على المعجل ونفقة شهر لو غير محترف وإلا فإن كان يكتسب كل يوم كنفايتها لو تطيق الجماع ( وحرفة ) فمثل حائك غير كفء لمثل خياط ولا خياط لبزاز وتاجر ولا هما لعالم وقاض.
رد المحتار (3/ 86):
قوله (للزوم النكاح) أي على ظاهر الرواية ولصحته على رواية الحسن المختارة للفتوى…... قوله ( وأما في العجم ) المراد بهم من لم ينتسب إلى إحدى قبائل العرب، ويسمون الموالي والعتقاء كما مر، وعامة أهل الأمصار والقرى في زماننا منهم، سواء تكلموا بالعربية أو غيرها، إلا من كان له منهم نسب معروف كالمنتسبين إلى أحد الخلفاء الأربعة أو إلى الأنصار ونحوهم…….. قوله ( بأن يقدر على المعجل الخ ) أي على ما تعارفوا تعجيله من المهر وإن كان كله حالا  فتح ، فلا تشترط القدرة على الكل ولا أن يساويها في الغنى في ظاهر الرواية وهو الصحيح، زيلعي.
الدر المختار (3/ 56):
( ويفتى ) في غير الكفء بعدم جوازه أصلا ) وهو المختار للفتوى ( لفساد الزمان).
رد المحتار (3/ 57):
قوله ( بعدم جوازه أصلا ) هذه رواية الحسن عن أبي حنيفة …… قوله ( وهو المختار للفتوى) وقال شمس الأئمة وهذا أقرب إلى الاحتياط كذا في تصحيح العلامة قاسم؛ لأنه ليس كل ولي يحسن المرافعة والخصومة ولا كل قاض يعدل، ولو أحسن الولي وعدل القاضي فقد يترك أنفة للتردد على أبواب الحكام واستثقالا لنفس الخصومات فيتقرر الضرر فكان منعه دفعا له، فتح.

     عبداللہ ولی غفر اللہ لہٗ

  دار الافتاء جامعۃ الرشید کراچی

18/ربیع الثانی/1443ھ

n

مجیب

عبداللہ ولی

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔