021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
جن بچوں کے والدین کامعلوم نہ ہوان کوکس کی طرف منسوب کیاجائے ؟
..نکاح کا بیاننسب کے ثبوت کا بیان

سوال

کیارائے ہے مفتیان کرام کی اس مسئلہ کے بارے میں کہ ایک شخص جس کے والدین کاکچھ پتہ نہیں ہے اوروہ شناختی کارڈ بنواتاہے ،لیکن شناختی کارڈ بنوانے کے لئے ضروری ہے کہ والد کانام ہو،اورشناختی کارڈ بنوانابھی لازمی ہے توکیایہ شخص اپنانسب کسی غیر کی طرف منسوب کرکے شناختی کارڈ بنواسکتاہے ،جبکہ قرآن مجید میں زیدبن حارثہ رضی اللہ عنہ کے واقعہ کے متعلق اس پرممانعت آئی ہے کہ متبنی بناناصحیح نہیں ہے ،نیز اگروالدین معلوم ہوں ،لیکن وہ اپنے آپ کودوسرے کی طرف منسوب کرتاہے اورشناختی کارڈبنواتاہے ۔ مدلل جواب دے کرمشکورفرمائیں ۔

o

نسب معلوم ہویانہ ہو،حقیقی والد کے سواکسی کی طرف اپنے آپ کومنسوب کرناسخت گناہ اورحرام ہے اس پرحدیث میں شدیدوعیدواردہوئی ہے ،جہاں تک شناختی کارڈ بنانے کی ضرورت ہے توایسے بچوں کے لئے نادراکی الگ پالیسی ہے کہ جوبچے کاسرپرست بنناچاہے اس کانام بطورسرپرست لکھاجاتاہے ،تفصیلی معلومات حاصل کرکے اس پرعمل کیاجاسکتاہے۔

حوالہ جات

"الجامع لأحكام القرآن للقرطبي" 14 / 120: فأمر أن يدعوا من دعوا إلى أبيه المعروف فإن لم يكن له أب معروف نسبوه إلى ولائه فإن لم يكن له ولاء معروف قال له يا أخي يعني في الدين قال الله تعالى : إنما المؤمنون إخوة۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔ الخامسة الأدعياء جمع الدّعىّ وهو الذي يدعي إبنا لغير أبيه أو يدعي غير أبيه والمصدر الدعوة بالكسر فأمر تعالى بدعاء الأدعياء إلى آبائهم للصلب فمن جهل ذلك فيه ولم تشتهر أنسابهم كان مولى وأخا في الدين وذكر الطبري أن أبا بكرة قرأ هذه الآية وقال : أنا ممن لا يعرف أبوه فأنا أخوكم في الدين ومولاكم قال الراوي عنه : ولو علم والله أن أباه حمار لانتمى إليه ورجال الحديث يقولون في أبي بكرة : نفيع بن الحارث۔ السادسة روى الصحيح عن سعد بن أبي وقاص وأبي بكرة كلاهما قال : سمعته أذناي ووعاه قلبي محمدا صلى الله عليه وسلم يقول : من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنة عليه حرام ) وفي حديث أبي ذر أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر۔ "تفسير ابن كثير " 6 / 376 : وقوله: { وما جعل أدعياءكم أبناءكم } : هذا هو المقصود بالنفي؛ فإنها نزلت في شأن زيد بن حارثة مولى النبي صلى الله عليه وسلم، كان النبي صلى الله عليه وسلم قد تبناه قبل النبوة، وكان يقال له: "زيد بن محمد" فأراد الله تعالى أن يقطع هذا الإلحاق وهذه النسبة بقوله: { وما جعل أدعياءكم أبناءكم } كما قال في أثناء السورة: { ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما } [الأحزاب:40] وقال هاهنا: { ذلكم قولكم بأفواهكم } يعني: تبنيكم لهم قول لا يقتضي أن يكون ابنا حقيقيا، فإنه مخلوق من صلب رجل آخر، فما يمكن أن يكون له أبوان، كما لا يمكن أن يكون للبشر الواحد قلبان۔ "بدائع الصنائع" 9 / 151: وقد منع الشرع من ذلك قال الله تعالى {وما جعل أدعياءكم أبناءكم} وقال سبحانه وتعالى {ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم} وروي أنهم كانوا يسمون زيد بن حارثة زيد بن محمد فنزل قوله تعالى {ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين} فكفوا عن ذلك۔
..

n

مجیب

محمّد بن حضرت استاذ صاحب

مفتیان

مفتی محمد صاحب / سیّد عابد شاہ صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔