021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
میت کے گھر تین دن تک چولہا نہ جلایا جانے کا ضروری ہونے کا عقیدہ رکھنا
4861.39سنت کا بیان (بدعات اور رسومات کا بیان)متفرّق مسائل

سوال

آج کل اگر کسی گھر میں فوتگی ہوجائے تووہ کہتے ہیں کہ اس گھروالے تین دن تک گھر کا چولہانہیں جلائیں گے،بلکہ محلے کے دوسرے لوگ ان کو کھانا وغیرہ دیں گے،کیا ایساعمل اور ایسا عقیدہ رکھنا درست ہے یا نہیں؟

o

جس گھرمیں میت ہوجائے وہاں چولہاجلانے کی کوئی ممانعت نہیں ،چونکہ میت کے گھر والے صدمے کی وجہ سے کھاناپکانے کا اہتمام نہیں کریں گے،اس لیے عزیز وقارب اورہمسائیوں کو حکم ہے کہ ان کے گھردووقت کا کھانا پہنچائیں اوران کوکھلانے کی کوشش کریں ،جمہورفقہاءِ کرام جیسے کہ حنفیہ،شافعیہ اورمالکیہ نے اگرچہ ایک دن رات کی تصریح فرائی ہے تاہم چونکہ یہ منصوص نہیں اور کھانا بھیجنے کی اصل وجہ اورعلت جیسے کہ حدیثِ جعفرمیں ہےمشغولیت اورغم ہےاورتین دن تک شریعت نے غم منانے کی اجازت دی ہے اس لیے اگرتین دن تک اہلِ میت کے ہاں کھانابھیجائے تو بعض فقہاء جیسے حنابلہ کے ہاں اس کی بھی اجازت ہے،اپنے چچا زاد حضرت جعفرِ طیارکی شہادت کے موقع پر آنحضرت صلی اللہ علیہ وسلم نے اپنے لوگوں کویہ حکم فرمایا تھا ،اوریہ حکم بطوراستحباب کے ہے ،اگر میت کےگھر والے کھاناپکانے کا انتظام کرلیں تو اس میں کوئی گناہ نہیں ،نہ کوئی عاریا عیب ہے ،لہذا میت کے گھرچولہا جلانے کی ممانعت کاعقیدہ رکھنا بالکل غلط اوربے اصل ہے۔

حوالہ جات

مسند أحمد مخرجا (3/ 280) عن عبد الله بن جعفر، قال: لما جاء نعي جعفر حين قتل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اصنعوا لآل جعفر طعاما، فقد أتاهم أمر يشغلهم - أو أتاهم ما يشغلهم» وفی فتح القدير للكمال ابن الهمام (2/ 142) ويستحب لجيران أهل الميت والأقرباء الأباعد تهيئة طعام لهم يشبعهم يومهم وليلتهم لقوله - صلى الله عليه وسلم - «اصنعوا لآل جعفر طعاما فقد جاءهم ما يشغلهم» حسنه الترمذي وصححه الحاكم ولأنه بر ومعروف، ويلح عليهم في الأكل لأن الحزن يمنعهم من ذلك فيضعفون، والله أعلم.وکذا فی تحفة الأحوذي (4/ 67) مسند الشافعي - ترتيب السندي (1/ 217) وجعفر استشهد في غزوة مؤتة فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلم «اجعلوا لآل جعفر طعاما» أي لأنهم أصيبوا بما يشغلهم عن صنعه لأنفسهم وهو نزول هذه الكارثة بهم وهي تشغل الأهل عن الطعام وغيره والأمر هنا للندب وهو موجه للأقارب والجيران وقد صار سنة في المسلمين إلى اليوم يحرص على العمل به كثير من الأسر الريفية فيلقون عن كاهل أهل المتوفي واجب القرى للمعزين ويكفونهم مؤونة ذلك ويأخذون بأيدي الأقربين إلى المتوفي ويشركونهم في موائدهم ويحتالون على إطعامهم الذي عزفت عنه نفوسهم لعظم المصاب ونعمت السنة وحبذا الخصلة. شرح السنة للبغوي (5/ 461) استحبوا أن يوجهوا إلى أهل الميت الذين أوجعتهم المصيبة بطعام لشغلهم بالمصيبة. شرح سنن ابن ماجه للسيوطي وغيره (ص: 116) قَالَ بن الْهمام وَيسْتَحب لجيران أهل الْمَيِّت والاقرباء والاياعد تهيئة طَعَام لَهُم يشبعهم يومهم وليلتهم لقَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اصنعوا لآل جَعْفَر طَعَاما فقد أَتَاهُم مَا يشغلهم وَقيل ثَلَاثَة أَيَّام مُدَّة التَّعْزِيَة وَيكرهُ اتِّخَاذ الضِّيَافَة من أهل الْمَيِّت لِأَنَّهُ شرع فِي السرُور لَا فِي الشرور وَهِي بِدعَة مستقبحة انْتهى. مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (3/ 1241) قال الطيبي: دل على أنه يستحب للأقارب والجيران تهيئة طعام لأهل الميت اهـ. والمراد طعام يشبعهم يومهم وليلتهم، فإن الغالب أن الحزن الشاغل عن تناول الطعام لا يستمر أكثر من يوم، وقيل: يحمل لهم طعام إلى ثلاثة أيام مدة التعزية. المبدع في شرح المقنع (2/ 282) (ويستحب أن يصلح لأهل الميت طعاما يبعث إليهم) لقوله ـ - عليه السلام - ـ «اصنعوا لآل جعفر طعاما، فقد جاءهم ما يشغلهم» رواه الشافعي، وأحمد، والترمذي، وحسنه، ولأن فيه جبرا، والمذهب ثلاثة أيام. كشاف القناع عن متن الإقناع (2/ 149) (ويسن أن يصنع لأهل الميت طعام يبعث به إليهم ثلاثا) أي: ثلاثة أيام، لقوله: - صلى الله عليه وسلم - «اصنعوا لآل جعفر طعاما فقد أتاهم ما يشغلهم» رواه الشافعي وأحمد والترمذي وحسنه قال الزبير " فعمدت سلمى مولاة النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى شعير فطحنته وأدمته بزيت جعل عليه، وبعثت به إليهم " ويروى عن عبد الله بن أبي بكر أنه قال " فما زالت السنة فينا حتى تركها من تركها "وفی کفایۃ المفتی ایضاً ذکر ثلاثۃأیام(4/123)وسجل لفتاوی دارالافتاء جامعۃ الرشیدرقم(48/45858)
..

n

مجیب

سید حکیم شاہ صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔