021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
نماز جنازہ میں تکبیرات کی تعداد
67415جنازے کےمسائلجنازے کے متفرق مسائل

سوال

نماز جنازہ میں چار تکبیریں ہوتی ہیں اور قراءت بھی آہستہ ہوتی ہے، اگر کوئی پانچ تکبیریں کہے اور قراءت بھی زور سے کرے تو یہ جائز ہوگا یا نہیں؟ کیا ہم ایسے جنازہ میں شرکت کرسکتے ہیں؟

o

آپ صلی اللہ علیہ وسلم کا نماز جنازہ میں  آخری عمل چار تکبیرات کا کہنا ہے اور یہ مسئلہ بالاجماع ثابت ہے ، لہٰذا اس کی مخالفت جائز نہیں ۔ اسی طرح جنازہ میں بلند آواز سے قراءت کرنا بھی  آپ صلی اللہ علیہ وسلم سے ثابت نہیں۔نماز جنازہ میں  پانچ تکبیرات کہنا اور  بلند آواز سے دعائیں   پڑھنا خلاف سنت ہے، اگر ایسے جنازہ میں شرکت کرنی پڑجائے تو شرکت جائز ہے ،لیکن  اس کا طریقہ یہ ہوگا کہ آپ  صرف چار  تکبیرات امام کے ساتھ کہیں اور اس کے بعد انتظار کریں جب امام پانچویں تکبیر کے بعد  سلام پھیرے تو آپ  پانچویں تکبیر کہے بغیر امام کے ساتھ سلام پھیر لیں۔

حوالہ جات

قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ:(ولو كبر إمامه خمسا لم يتبع) لأنه منسوخ (فيمكث المؤتم حتى يسلم معه إذا سلم) به يفتی.(الدر المختار:2/214)
                                                و قال العلامۃ الشامی رحمہ اللہ:قوله:( لأنه منسوخ): لأن الآثار اختلفت في فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فروي الخمس والسبع والتسع وأكثر من ذلك، إلا أن آخر فعله عليه الصلاة والسلام كان أربع تكبيرات، فكان ناسخا لما قبله، ح عن الإمداد. وفي الزيلعي أنه صلى الله عليه وسلم  حين صلى على النجاشي كبر أربع تكبيرات وثبت عليها إلى أن توفي فنسخت ما قبلها، ط. قوله:( به يفتى) رجحه في فتح القدير بأن البقاء في حرمة الصلاة بعد فراغها ليس بخطأ مطلقا إنما الخطأ في المتابعة في الخامسة، بحر. وروي عن الإمام أنه يسلم للحال ولا ينتظر تحقيقا للمخالفة ،ط.                               
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        (رد المحتار:2/214)
و فی مراقی الفلاح:ولو كبر الإمام خمسا لم يتبع؛ لأنه منسوخ ،ولكن ينتظر سلامه في المختار؛ليسلم معه في الأصح، وفي رواية: يسلم المأموم كما كبر إمامه الزائدة.
                                               (مراقی الفلاح:219)
                                                و قال العلامۃ الکاسانی رحمہ اللہ:ثم يكبر أربع تكبيرات، وكان ابن أبي ليلى يقول: خمس تكبيرات، وهو رواية عن أبي يوسف؛ وقد اختلفت الروايات في فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم  فروي عنه الخمس والسبع والتسع، وأكثر من ذلك إلا أن آخر فعله كان أربع تكبيرات؛ لما روي عن عمر أنه جمع الصحابة رضي الله عنهم حين اختلفوا في عدد التكبيرات ،وقال لهم: إنكم اختلفتم فمن يأتي بعدكم يكون أشد اختلافا ،فانظروا آخر صلاة؛ صلا ها رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة، فخذوا بذلك. فوجده صلى على امرأة كبر عليها أربعا ،فاتفقوا على ذلك، فكان هذا دليلا على كون التكبيرات في صلاة الجنازة أربعا؛ لأنهم أجمعوا عليها حتى قال عبد الله بن مسعود حين سئل عن تكبيرات الجنازة: كل ذلك قد كان، ولكني رأيت الناس أجمعوا على أربع تكبيرات، والإجماع حجة. وكذا رووا عنه أنه صلى الله عليه وسلم  كذا كان يفعل، ثم أخبروا أن آخر صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت بأربع تكبيرات، وهذا خرج مخرج التناسخ حيث لم تحمل الأمة الأفعال المختلفة على التخيير ،فدل أن ما تقدم نسخ بهذه التي صلاها آخر صلاته؛ ولأن كل تكبيرة قائمة مقام ركعة، وليس في المكتوبات زيادة على أربع ركعات.
                            (بدائع الصنائع:1/312،313)
و فی البحر الرائق:وإن زاد على الأربع لا يجوز؛ لأن الزيادة على الأربع لا تتأدى بتحريمة واحدة، وفي الغاية للسروجي؛ فإن قلت: التكبيرة الأولى للإحرام، وهي شرط، وقد تقدم أنه يجوز بناء الصلاة على التحريمة الأولى لكونها غير ركن، قيل له: التكبيرات الأربع في صلاة الجنازة قائمة مقام الأربع ركعات ،بخلاف المكتوبة وصلاة النافلة ،اهـ.(البحر الرائق:2/194)
و قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ:(ويسلم): بلا دعاء (بعد الرابعة): تسليمتين ناويا الميت مع القوم، ويسر الكل إلا التكبير، زيلعي وغيره، لكن في البدائع: العمل في زماننا على الجهر بالتسليم.(الدر المختار:2/213)
وقال العلامۃ الشامی رحمہ اللہ:قوله:( لكن في البدائع إلخ): قد يقال: إن الزيلعي لم يرد دخول التسليم في الكلية المذكورة. والذي في البدائع: ولا يجهر بما يقرأ عقب كل تكبيرة ؛لأنه ذكر، والسنة فيه المخافتة، وهل يرفع صوته بالتسليم؛ لم يتعرض له في ظاهر الرواية.(رد المحتار:2/213)

    محمد عثمان یوسف                                           

    دارالافتاء جامعۃ الرشید کراچی

     24 /صفر1441ھ

n

مجیب

محمد عثمان یوسف

مفتیان

ابولبابہ شاہ منصور صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔