021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
بیماری کی وجہ سےبچہ دانی نکلوانےکا حکم
70366جائز و ناجائزامور کا بیانعلاج کابیان

سوال

میری زوجہ کےبچوں کی ولادت کےلئےتین آپریشن ہوچکےہیں۔ان کو دمہ اور گلہڑ کا مرض بھی ہے۔حمل کےدوران اوربچوں کی ولادت کےبعدان کےمرض میں اضافہ ہوجاتا ہے۔حمل روکنےکےلئے ہم دوسرے طریقے استعمال کر رہے تھے،لیکن اللہ کی طرف سےدوبارہ حمل ٹھہر گیا ہے۔اب ڈاکٹر کی رائے یہ ہےکہ اس مرتبہ ولادت کےبعد بچہ دانی نکلوادیں،کیونکہ ان امراض کی وجہ سےدوبارہ حمل ٹھہرنا اور آپریشن کروانا بہت خطرناک ہوسکتا ہے۔برائے مہربانی شریعت کی رو سے رہنمائی فرمائیں۔

o

کسی خاتون کا حمل روکنےکےلئےایسا آپریشن کرواناجس سے ہمیشہ کےلئےقوت تولید ختم ہوجائے اوربچہ پیدا کرنےکی صلاحیت ہی باقی نہ رہے،مثلاً: بچہ دانی جسم سےنکلوادی جائے،شرعاً جائز نہیں ہے۔البتہ اگر کوئی عورت کئی بچے پیدا کرنےکی وجہ سےجسمانی طورپر کمزور ہوچکی ہو اور مزید حمل کی وجہ سےاس کی جان یا صحت کو غیرمعمولی نقصان پہنچنےکا قوی اندیشہ ہو(جیسا کہ آپ کی اہلیہ کی کیفیت ہے) توایسی صورت میں کسی مسلمان،دیندار اور تجربہ کار ڈاکٹر سے مشورہ کرنےکے بعدکوئی بھی ایسا طریقہ اختیار کیا جاسکتا ہے جس سےوقتی طورپر حمل ٹھہرنے کی صلاحیت رک جائے،مثلاً: بچہ دانی کا منہ بند کروادینایا برتھ کنٹرول رنگ (Vaginal ring)رکھوادینا وغیرہ۔

حوالہ جات

صحيح البخاري (5/ 1952)
حدثنا أحمد بن يونس حدثنا إبراهيم بن سعد أخبرنا ابن شهاب سمع سعيد بن المسيب يقول سمعت سعد بن أبي وقاص يقول رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل ولو أذن له لاختصينا
فتح الباري لابن حجر (25/ 211)
ولو إذن له لاختصينا لفعلنا فعل من يختصي وهو الانقطاع عن النساء قال الطبري التبتل الذي أراده عثمان بن مظعون تحريم النساء والطيب وكل ما يلتذ به فلهذا انزل في حقه يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم۔۔۔۔ وقال الطيبي قوله ولو إذن له لاختصينا كان الظاهر أن يقول ولو إذن له لتبتلنا لكنه عدل عن هذا الظاهر إلى قوله لاختصينا لارادة المبالغة أي لبالغنا في التبتل حتى يفضي بنا الامر إلى الاختصاء ولم يرد به حقيقة الاختصاء لأنه حرام
 
الجامع الصحيح سنن الترمذي (3/ 183)
عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن جابر قال قلنا يا رسول الله إنا كنا نعزل فزعمت اليهود أنها الموءودة الصغرى فقال كذبت اليهود إن شاء الله إذا أراد أن يخلقه فلم يمنعه
الفقه الإسلامي وأدلته لوهبة الرحيلي (4/ 194)
العزل :الإيجاد والخلق في الحقيقة منوط بالإرادة الإلهية، ففي حديث حسن رواه الطبراني:
 « اعزلوا أو لاتعزلوا، ماكتب الله تعالى من نسمة هي كائنة إلى يوم القيامة إلا وهي كائنة » ولا خلاف بين العلماء ما عدا ابن حزم الظاهري   أنه يجوز العزل عن الزوجة، بشرط إذنها، بدليل قول جابر: « كنا نعزل على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، فبلغه ذلك، فلم ينهنا »  ودليل اشتراط الإذن مارواه أحمد وابن ماجه عن عمر: « أن النبي صلّى الله عليه وسلم نهى عن أن يعزل عن الحرة، إلا بإذنها ».
إلا أن الشافعية والحنابلة وقوماً من الصحابة قالوا بكراهة العزل؛ لأن الرسول صلّى الله عليه وسلم في حديث مسلم عن عائشة سماه الوأد الخفي، فحمل النهي على كراهة التنزيه. وأجاز الغزالي العزل لأسباب منها كثرة الأولاد.
وبناء عليه يجوز استعمال موانع الحمل الحديثة كالحبوب وغيرها لفترة مؤقتة، دون أن يترتب عليه استئصال إمكان الحمل، وصلاحية الإنجاب، قال الزركشي: يجوز استعمال الدواء لمنع الحبل في وقت دون وقت كالعزل، ولايجوز التداوي لمنع الحبل بالكلية. أو ربط عروق المبايض إذا ترتب عليه امتناع الحمل في المستقبل، والعبرة في ذلك لغلبة الظن

  سید قطب الدین حیدر

 دارالافتاءجامعۃالرشید کراچی

10/ربیع الاول 1442ھ

n

مجیب

سید قطب الدین حیدر بن سید امین الدین پاشا

مفتیان

سیّد عابد شاہ صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔