021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
قربانی کے جانورکوفروخت کرنا
..قربانی کا بیانقربانی کے متفرق مسائل

سوال

زیدنے کسی سے قربانی کے لئے جانورخریدا،زیدوہ فروخت کرسکتاہے یانہیں ؟زید کے مالداریافقیر ہونے میں مسئلہ کاایک حکم ہے یاکچھ فرق ہے ؟

o

اگرقربانی کرنے والاغنی ہواوراس پرقربانی واجب ہوتوایسی حالت میں خریدنے سے جانورمتعین نہیں ہوتا،اس لئے اس حالت میں تبدیل کرسکتاہے،لیکن اگرقربانی نفلی ہویعنی کوئی غریب آدمی قربانی کرتاہے تونفلی قربانی چونکہ خریدنے سے واجب ہوجاتی ہے اس لئے اس میں تبدیلی کی گنجائش نہیں ،اسی لئے اگرپہلاجانورمہنگاتھااورتبدیل کرکے سستاخریداتوزائدرقم کوصدقہ کیاجائے،بلکہ فقہاء نے غنی کی صورت میں بھی زائدرقم کے تصدق کواولی قراردیاہے۔ بہتریہ ہے کہ قربانی کے جانورکوفروخت نہ کیاجائے،لیکن اگربیچ کردوسراکم قیمت کاخریداتوجونفع حاصل ہواہے اسے بھی خیرات کردیناچاہئے، کفایۃ المفتی: 8/197 ۔

حوالہ جات

"خلاصۃ الفتاوی" 319/4: وفی الاصل اشتری اضحیۃ ثم باعہاجازفی ظاھرالروایۃ ولواشتری مثلہاوضحی بہاان کانت الثانی مثل الاولی اوخیرامنہاجازولایلزمہ شیئ آخر وان کان دون الاصل تصدق بفضل القیمتین ۔ " الهندية "42 / 239: رجل اشترى شاة للأضحية وأوجبها بلسانه ، ثم اشترى أخرى جاز له بيع الأولى في قول أبي حنيفة ومحمد - رحمهما الله تعالى - ، وإن كانت الثانية شرا من الأولى وذبح الثانية فإنه يتصدق بفضل ما بين القيمتين ؛ لأنه لما أوجب الأولى بلسانه فقد جعل مقدار مالية الأولى لله تعالى فلا يكون له أن يستفضل لنفسه شيئا ، ولهذا يلزمه التصدق بالفضل قال بعض مشايخنا : هذا إذا كان الرجل فقيرا فإن كان غنيا فليس عليه أن يتصدق بفضل القيمة ، قال الإمام شمس الأئمة السرخسي الصحيح أن الجواب فيهما على السواء يلزمه التصدق بالفضل غنيا كان أو فقيرا ؛ لأن الأضحية وإن كانت واجبة على الغني في الذمة فإنما يتعين المحل بتعيينه فتعين هذا المحل بقدر المالية لأن التعيين يفيد في ذلك ، وإذا اشترى الغني أضحية فضلت فاشترى أخرى ، ثم وجد الأولى في أيام النحر كان له أن يضحي بأيتهما شاء ، ولو كان معسرا فاشترى شاة وأوجبها ثم وجد الأولى قالوا : عليه أن يضحي بهما۔ "الهندية" 42 / 243: ولو باع الأولى بعشرين فزادت الأولى عند المشتري فصارت تساوي ثلاثين على قول أبي حنيفة ومحمد - رحمهما الله تعالى بيع الأولى جائز ، فكان عليه أن يتصدق بحصة زيادة حدثت عندالمشتري ، وعلى قول أبي يوسف رحمه الله تعالى بيع الأولى باطل فتؤخذ الأولى من المشتري ، كذا في التتارخانية۔
..

n

مجیب

محمّد بن حضرت استاذ صاحب

مفتیان

فیصل احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔