021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
اہل میت کےگھرمیں کھاناکھانا
..سنت کا بیان (بدعات اور رسومات کا بیان)متفرّق مسائل

سوال

سناہےکہ جس گھرمیں فوتگی ہوجائےتواس گھرمیں کھاناپکاناتین دن تک صحیح نہیں،لیکن ہمارےعلاقےمیں یہ رواج ہےکہ جس گھرمیں فوتگی ہوجائےتواسی دن جتنےمہمان آتےہیں وہ گھروالےان کے لیے کھانے کا خوداہتمام کرتےہیں،اور اسی علاقے والےبھی اس کھانےکوکھاتےہیں۔ پھرتیسرےدن کےکھانےکابھی اہتماکرتےہیں اورچالیسویں دن دوبارہ کھانےکااہتمام کرتےہیں اوران چالیس دنوں کےدوران ہرجمعرات کوبھی کھانےکااہتمام کرتےہیں۔شریعت میں ان کےبارےمیں کیااحکام ہیں۔

o

اہل میت چونکہ غم کےساتھ ساتھ میت کےکفنانےاوردفنانےکےامور میں مصروف ہوتےہیں،اس لیےان کےپڑوسیوں اوررشتےداروں کوچاہیےکہ اہل میت اوران کےدورسےآنےوالےمہمانوں کےلیے دوتین دن تک کھانےکاانتظام کریں۔لیکن اگروہ لوگ انتظام نہ کریں تواہل میت اپنےلیےکھانےکاانتظام کرسکتےہیں۔ لیکن اہل میت کافوتگی کےدن دعوت کاانتظام کرنااوراس میں میت کےرشتےدار اورعلاقےکےلوگوں کاشریک ہونا، اسی طرح تیجہ اورچالیسواں اورہرجمعرات کواس کااہتمام کرنااوراس میں کھاناکھلانےکو لازم سمجھناناجائزاوربدعت ہے،لہذاان چیزوں سےاجتناب ضروری ہے۔

حوالہ جات

روی الإمام ابن ماجۃ بسندہ عن جرير بن عبد الله البجلى ، قال : كنا نرى الاجتماع إلى أهل الميت وصنعة الطعام من النياحة.( سنن ابن ماجة للقزويني :2/ 14) روی الإمام ابن أبی شیبۃفی مصنفہ: قدم جرير على عمر ، فقال : هل يناح قبلكم على الميت؟ قال : لا. قال: فهل تجتمع النساء عندكم على الميت، ويطعم الطعام؟ قال نعم ، فقال : تلك النياحة. (مصنف ابن أبي شيبة :7/240) قال العلامۃ ابن عابدین رحمہ اللہ: قوله :(وباتخاذ طعام لهم): قال في الفتح :ويستحب لجيران أهل الميت والأقرباء الأباعد تهيئة طعام لهم يشبعهم يومهم وليلتهم؛لقوله صلى الله عليه وسلم : «اصنعوا لآل جعفر طعاما ،فقد جاءهم ما يشغلهم» .حسنه الترمذي وصححه الحاكم ،ولأنه برومعروف،ويلح عليهم في الأكل؛لأن الحزن يمنعهم من ذلك فيضعفون .... وقال أيضا: ويكره اتخاذ الضيافة من الطعام من أهل الميت؛ لأنه شرع في السرور لا في الشرور،وهي بدعة مستقبحة. وروى الإمام أحمد وابن ماجه بإسناد صحيح عن جرير بن عبد الله قال: كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت وصنعهم الطعام من النياحة. وفي البزازية: ويكره اتخاذ الطعام في اليوم الأول والثالث وبعد الأسبوع ...واتخاذ الدعوة لقراءة القرآن وجمع الصلحاء والقراء للختم أو لقراءة سورة الأنعام أو الإخلاص...وقال: وهذه الأفعال كلها للسمعة والرياء؛فيحترز عنها؛ لأنهم لا يريدون بها وجه الله تعالى. ( ردالمحتار:2/ 240) قال الطيبي رحمہ اللہ :دل على أنه يستحب للأقارب والجيران تهيئة طعام لأهل الميت . والمراد طعام يشبعهم يومهم وليلتهم ،فإن الغالب أن الحزن الشاغل عن تناول الطعام لا يستمر أكثر من يوم .وقيل :يحمل لهم طعام إلى ثلاثة أيام مدة التعزية ثم إذا صنع لهم ما ذكر من أن يلح عليهم في الأكل ؛لئلا يضعفوا بتركه استحياء أو لفرط جزع .واصطناعه من بعيد أو قريب للنائحات شديد التحريم؛ لأنه إعانة على المعصية ،واصطناع أهل البيت له لأجل اجتماع الناس عليه بدعة مكروهة. (مرقاة المفاتيح :5/ 494)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

ابولبابہ شاہ منصور صاحب / فیصل احمد صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔