021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
ذہنی معذور سے پردہ کا حکم
..جائز و ناجائزامور کا بیانپردے کے احکام

سوال

ذہنی معذور بالغ مرد سے پردہ ہوگا یا نہیں؟ خواہ وہ دیور ہو یا کوئی اور اجنبی ہو۔

o

اگر ذہنی معذور کی حالت ایسی ہو کہ اس کو عورتوں کے معاملات کی سمجھ بوجھ اور ان کی طرف میلان اور شہوت نہ ہو، تو اس سے پردہ ضروری نہیں، تاہم غیر ضروری اختلاط سے بچنا پھر بھی بہتر ہے۔ لیکن اگر وہ عورتوں کے معاملات کو سمجھتا ہو اور ان کی طرف میلان اور شہوت رکھتا ہو(جس کا علم بسا اوقات اس کی گفتگو اور حرکات سکنات سے بھی ہوجاتا ہے) تو اس سے پردہ کرنا ضروری ہے، چاہے وہ دیور ہو یا کوئی دوسرا نامحرم ہو۔

حوالہ جات

أحکام القرآن للجصاصؒ( 5/176) : قوله تعالی (أو التابعین غیر أولی الإربة من الرجال) روی عن ابن عباس وقتادة ومجاهد قالوا: الذی یتبعك لیصیب من طعامك ولا حاجة له فی النساء، وقال عکرمة: هو العنین، وقال مجا هد وطاوس وعطاء والحسن: هو الأبله، وقال بعضهم: هو الأحمق الذی لا أرب له فی النساء، وروی الزهری عن عروة عن عائشة قالت: کان یدخل علی أزواج النبی صلی الله علیه وسلم مخنث فکانوا یعدونه من غیر أولی الإربة، قالت: فدخل رسول الله صلی الله علیه وسلم ذات یوم وهو ینعت امرأةً فقال: لا أری هذا یعلم ما ههنا، لایدخلن علیکن، فحجبوه، وروی هشام بن عروة عن أبیه عن زینب بنت أم سلمة أن النبی صلی الله علیه وسلم دخل علیها وعندها مخنث فأقبل علی أخی أم سلمةفقال: یا عبد الله! لو فتح الله لکم غداً الطائف دللتك علی بنت غیلان فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمانٍ فقال: لا أری هذا یعرف ما ههنا، لایدخل علیکم. فأباح النبی صلی الله علیه وسلم دخول المخنث علیهن حین ظن أنه من غیر أولی الإربةفلما علم أنه یعرف أحوال النساء وأوصافهن علم أنه من أولی الإربة فحجبه. تفسير القرطبي ؒ(12/ 205): واختلف الناس في معنى قوله : { أو التابعين غير أولي الإربة } فقيل : هو الأحمق الذي لا حاجة به إلى النساء وقيل الأبله وقيل : الرجل يتبع القوم فيأكل معهم ويرتفق بهم وهو ضعيف لا يكترث للنساء ولا يشتهيهن وقيل العنين وقيل الخصي وقيل المخنث وقيل الشيخ الكبير والصبي الذي لم يدرك وهذا الاختلاف كله متقارب المعنى ويجتمع فيمن لا فهم له ولا همة ینتبہ بھا إلی أمر النساء. بیان القرآن لحکیم الأمة الشیخ أشرف علی التھانویؒ (2/573): (قولی تعالیٰ أو التابعین غیر أولی الإربة من الرجال) "یا ان مردوں پر جو (محض کھانے پینے کے واسطے) طفیلی (کے طور پر رہتے (ہوں) اور ان کو (بوجہ حواس درست نہ ہونے کے عورتوں کی طرف) ذرا توجہ نہ ہو (تابعین کی تخصیص اس لیے ہے کہ اس وقت ایسے لوگ تھے (کذا فی الدر عن ابن عباس) اور اسی حکم میں ہے ہر مسلوب العقل، پس مدارِ حکم سلبِ حواس پر ہے نہ کہ تابع ہونے پر، اس وقت وہ تابع ایسے ہی تھے لقول ابن عباس فی الدر مغفل فی عقلہ احمق لایکترث للنساء، اور جو سمجھ رکھتا ہو آخر وہ اجنبی مرد ہے گو بوڑھا ہو یا خصی یا مجبوب ہی کیوں نہ ہو)". المغني لابن قدامةؒ(7/ 462) : فصل : ومن ذهبت شهوته من الرجال لكبر أو عنة أو مرض لا يرجى برؤه والخصي والشيخ والمخنث الذي لا شهوة له فحكمه حكم ذوي المحرم في النظر لقول الله تعالى : { أو التابعين غير أولي الإربة } أي غير أولي الحاجة إلى النساء وقال ابن عباس هو الذي لا تستحي منه النساء، و…. وعن مجاهد و قتادة لا أرب له في النساء فإن كان المخنث ذا شهوة ويعرف أمر النساء فحكمه حكم غيره لأن عائشة قالت : [ دخل على أزواج النبي صلى الله عليه و سلم مخنث فكانوا يعدونه من غير أولي الأربة من الرجال فدخل علينا النبي صلى الله عليه و سلم وهو ينعت امرأة أنها إذا أقبلت أقبلت بأربع وإذا أدبرت أدبرت بثمان فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ألا أرى هذا يعلم ما ههنا لا يدخلن عليكم هذا فحجبوه ] رواه أبو داود وغيره قال ابن عبد البر ليس المخنث الذي تعرف فيه الفاحشة خاصة وإنما التخنيث بشدة التأنيث في الخلقة حتى يشبه المرأة في اللين والكلام والنظر والنغمة والعقل فإذا كان كذلك لم يكن له في النساء أرب وكان لا يفطن لأمور النساء وهو من غير أولي الأربة الذين أبيح لهم الدخول على النساء الا ترى أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يمنع ذلك المخنث من الدخول على نسائه فلما سمعه يصف ابنة غيلان وفهم أمر النساء أمر بحجبه.
..

n

مجیب

عبداللہ ولی

مفتیان

مفتی محمد صاحب / سیّد عابد شاہ صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔