021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
عصر کی نماز مثلِ ثانی میں پڑھنا
..نماز کا بیاناوقاتِ نمازکا بیان

سوال

میرے گاؤں میں صرف ایک مسجد ہے اوروہ شافعی وقت کے مطابق عصر کی نماز ادا کرتے ہیں ،کیا میں مسجد میں جماعت سے نماز پڑھوں یا گھرمیں مثلِ ثانی کے بعد؟ بینوا توجروا

o

حنفیہؒ میں سے صاحبینؒ کے مذہب پرمثلِ ثانی میں عصر کی نماز درست ہے، بہت سے مشائخِ احناف سے اس رائے کی ترجیح بھی منقول ہے؛ لہٰذا جماعت کی اہمیت اورفضیلت کے حصول کے لئے صاحبینؒ کے مذہب کو اختیار کیا جاسکتا ہے، اور اس وقت اکثر احناف کا ایسے موقعوں (جیسے حرمین میں) اسی پر عمل ہے،لہذا آپ مسجد میں جماعت کے ساتھ نمازپڑھیں۔تاہم اگراس مسجد کا امام غیرمقلد ہو تو اقتداء تب جائز ہوگا جب وہ امام ائمہ سلف کو بُرا بھلا نہ کہتا ہو اور اختلافی مسائل میں مقتدیوں کے مذہب کی رعایت رکھتا ہو۔

حوالہ جات

وفی سنن أبي داؤد، الصلاۃ / باب في المواقیت ۱؍۵۶ رقم: ۳۹۳ دار الفکر) عن ابن عباس رضي اللّٰہ عنہما قال: دقال رسول اللّٰہ صلی اللّٰہ علیہ وسلم: أمّني جبریل علیہ السلام عند البیت مرتین…: وصلی بي العصر حین کان ظلہ مثلَہ… فلما کان الغد … صلی بي العصر حین کان ظلہ مثلیہ. وفی البحر الرائق۱؍۲۴۵) وقت العصر من بلوغ الظل مثلیہ، والثانیۃ روایۃ الحسن إذا صار ظل کل شيء مثلہ سوی الفيء وہو قولہما. وفی الدر المختار حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 359) ووقت الظہر من زوالہ … إلی بلوغ الظل مثلیہ، وعنہ مثلہ، وہو قولہما وزفر والأئمۃ الثلاثۃ۔ قال الإمام الطحاوي: وبہٖ نأخذ وفي غرر الأذكار: وهو المأخوذ به. وفي البرهان: وهو الأظهر. لبيان جبريل. وهو نص في الباب. وفي الفيض: وعليه عمل الناس اليوم وبه يفتى . الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 563) مطلب في الاقتداء بشافعي ونحوه هل يكره أم لا؟وظاهر كلام شرح المنية أيضا حيث قال: وأما الاقتداء بالمخالف في الفروع كالشافعي فيجوز ما لم يعلم منه ما يفسد الصلاة على اعتقاد المقتدي عليه الإجماع، إنما اختلف في الكراهة. اهـ فقيد بالمفسد دون غيره كما ترى. وفي رسالة [الاهتداء في الاقتداء] لمنلا علي القارئ: ذهب عامة مشايخنا إلى الجواز إذا كان يحتاط في موضع الخلاف وإلا فلا.والمعنى أنه يجوز في المراعي بلا كراهة وفي غيره معها. ثم المواضع المهملة للمراعاة أن يتوضأ من الفصد والحجامة والقيء والرعاف ونحو ذلك، لا فيما هو سنة عنده مكروه عندنا؛ كرفع اليدين في الانتقالات، وجهر البسملة وإخفائها، فهذا وأمثاله لا يمكن فيه الخروج عن عهدة الخلاف، فكلهم يتبع مذهبه ولا يمنع مشربه اهـ. وفي حاشية الأشباه للخير الرملي: الذي يميل إليه خاطري القول بعدم الكراهة، إذا لم يتحقق منه مفسد. اهـ. الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (5/ 483) (أو يظهر سب السلف) لظهور فسقه، بخلاف من يخفيه لأنه فاسق مستور عيني، قال المصنف: وإنما قيدنا بالسلف تبعا لكلامهم؛ وإلا فالأولى أن يقال سب مسلم لسقوط العدالة بسب المسلم وإن لم يكن من السلف كما في السراج والنهاية. وفی الدر المختار (1/ 559) (ويكره) تنزيها (إمامة عبد) ....(وفاسق وأعمى) ونحوه الأعشى نهر (إلا أن يكون) أي غير الفاسق (أعلم القوم) فهو أولى . وفی حاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 560) وأما الفاسق فقد عللوا كراهة تقديمه بأنه لا يهتم لأمر دينه، وبأن في تقديمه للإمامة تعظيمه، وقد وجب عليهم إهانته شرعا، ولا يخفى أنه إذا كان أعلم من غيره لا تزول العلة، فإنه لا يؤمن أن يصلي بهم بغير طهارة فهو كالمبتدع تكره إمامته بكل حال، بل مشى في شرح المنية على أن كراهة تقديمه كراهة تحريم لما ذكرنا قال: ولذا لم تجز الصلاة خلفه أصلا عند مالك ورواية عن أحمد، فلذا حاول الشارح في عبارة المصنف وحمل الاستثناء على غير الفاسق، والله أعلم.
..

n

مجیب

سید حکیم شاہ صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔