021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
معقد الشراک کی مراد اور حالت احرام میں اسے ڈھانپنے کا حکم
..حج کے احکام ومسائلاحرام اور اس کے ممنوعات کا بیان

سوال

سوال: معقد الشراک سے پاؤں کے ٹخنے کی ہڈی مراد ہے یا ٹخنے کے نیچے کی ہڈی مراد ہے؟ اگر یہ ہڈی احرام کی حالت میں چھپ جائے تو اس پر دام لازم آتا ہے یا نہیں؟

o

معقد الشراک پاؤں کے اوپر ابھری ہوئی ہڈی کو کہتے ہیں ۔ حالت احرام میں یہ ہڈی، ٹخنے اور ٹخنوں کے پیچھے ایڑی کے اوپر والے حصے کو بھی کھلا رکھنا ضروری ہے- اگر احرام کی حالت میں کسی نے اس کو ڈھانپ دیا اور ڈھانپنے کی مدت ایک دن یا رات یعنی بارہ گھنٹے سے کم تھی تو نصف صاع یعنی صدقہ الفطر کی مقدار صدقہ لازم آئیگا، اور بارہ گھنٹے یا اس سے زائد ڈھانپنے پر دم واجب ہو گا۔

حوالہ جات

"عن ابن عمر رضي اللہ عنہما، أن رجلا قال: يا رسول الله، ما يلبس المحرم من الثياب؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لا يلبس القمص، ولا العمائم، ولا السراويلات، ولا البرانس، ولا الخفاف إلا أحد لا يجد نعلين، فليلبس خفين، وليقطعهما أسفل من الكعبين، ولا تلبسوا من الثياب شيئا مسه الزعفران أو ورس" (صحیح البخاري: ۱/٤١٩، المطبع: الطاف اینڈ سنز) قال العلامة بدرالدین العیني فی شرح الحدیث المذکور: "وقال محمد بن الحسن ومن تبعه من الحنفية: الكعب هنا هو العظم الذي في وسط القدم عند معقد الشراك" (عمدة القاري: ۹/٢٣٢، دار الکتب العلمیة) قال العلامة ابن عابدین:"قوله فيجوز لبس السرموزہ [أي]تفريع على ما فهم مما قبله وهو جواز لبس ما لا يغطي الكعب الذي في وسط القدم والسرموزة، قيل هو المسمى بالبابوج. وذكر ح أن الظاهر أنها التي يقال لها الصرمة.قلت: الأظهر الأول لأن الصرمة المعروفة الآن هي التي تشد في الرجل من العقب وتستره والظاهر أنه لا يجوز ستره فيجب إذا لبسها أن لا يشدها من العقب." (رد المحتار: ۲/٤٩٠، ایج ایم سعید) ذکر فی زبدة المناسك: "لو کان الکوش الھندی یستر العقب وما فوقہ مما یحاذی الکعب ینبغی ان لا یجوز لبسہ لأنہ لم یکن اسفل من الکعبین من کل جانب وھو الظاھر من النص " (زبدة المناسك: ص ١٠٤) ذکر فی الفتاوی الھندیة: "إذا لبس المحرم المخيط على الوجه المعتاد يوما إلى الليل فعليه دم، وإن كان أقل من ذلك فصدقة، سواء لبسه ناسيا أو عامدا عالما أو جاهلا، مختارا أو مكرها ... ولو غطى المحرم رأسه أو وجهه يوما فعليه دم، وإن كان أقل من ذلك فعليه صدقة، سواء غطاہ عامدا أو ناسیا أونائما ... ولو لبس قميصا بعض يومه ثم لبس في يومه سراويل ثم لبس خفين وقلنسوة فعليه كفارة واحدة، كذا في محيط السرخسي." (فتاوی ھندیة: ۱/٢٤٢، مکتبة رشیدیة) قال العلامة ابن عابدین:" قوله وفي الأقل صدقة، أي نصف صاع من بر، وشمل الأقل الساعة الواحدة أي الفلكية وما دونها، خلافا لما في خزانة الأكمل، أنه في ساعة نصف صاع وفي أقل من ساعة قبضة من بر. اهـ. بحر، ومشي في اللباب على ما في الخزانة، وأقره شارحه، واعترض بمخالفته لما ذكره الفقهاء" (رد المحتار: ۲/٢١٧، مکتبة رشیدیة)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔