021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
نعت خواں کو نعت پڑھنے کے دوران پیسے دینے کا حکم
62614 جائز و ناجائزامور کا بیانہدیہ اور مہمان نوازی کے مسائل

سوال

مختلف دینی مجالس جوکہ مساجد میں ہوتی ہیں، میں نعت خواں جب نعت پڑھتے ہیں تو کچھ لوگ ان کی جیب یا ہاتھ میں پیسے ڈالتے ہیں۔ اب کچھ لوگوں کا موقف یہ ہے کہ یہ جائز ہے اور نعت خواں کی عزت ہے، جبکہ کچھ لوگ اسے غلط اور اہلِ بدعت کا طریقہ کہتے ہیں، اور کہتے ہیں کہ اس طرح نعت خواں کی بھی کوئی عزت نہیں ہے، اگر کچھ دینا ہے تو خفیہ طور پر دیں۔ اس بارے میں حکمِ شرعی بتادیں۔

o

اگر نعت کا مضمون خلافِ شرع نہ ہو اور پیسے دینے والوں کی نیت بھی درست ہو، دکھاوے یا احسان جتانے کی غرض سے پیسے نہ دے رہے ہوں تو مسجد کےتقدس کا خیال رکھتے ہوئے نعت خواں کو نعت پڑھنے کے دوران پیسے دینے کی گنجائش ہے۔ البتہ اگر مسجد کی بے حرمتی یا ریا کا اندیشہ ہو یا کسی علاقے میں یہ کام اہلِ بدعت یا فساق وفجار کا شعار ہو تو ایسی صورت میں نعت پڑھنے کے دوران پیسے دینے سے اجتناب کرنا ضروری ہے۔ (باستفادةٍ من التبویب: 49/49099)

حوالہ جات

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (5/ 428): عن عبادة بن الصامت قال كان رسول الله إذا تبع جنازة لم يقعد حتى توضع في اللحد بفتح اللام وتضم وسكون الحاء الشق وفي جانب القبلة من القبر فعرض له أي ظهر حبر بفتح الحاء وتسكر أي عالم من اليهود فقال أي الحبر له أنا أي معشر اليهود هكذا نصنع يا محمد قال أي عبادة فجلس رسول الله أي بعد ما كان واقفا أو بعد ذلك وقال جمعا بين الدليل الفعلي والقولي خالفوهم فبقي القول بأن التابع لم يقعد حتى توضع عن أعناق الرجال هو الصحيح. وفيه إشارة إلى أن كل سنة تكون شعار أهل البدعة تركها أولى. رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه. الدر المختار (6/ 424): ومن السحت ما يؤخذ على كل مباح كملح وكلاءوماء ومعادن وما يأخذه غاز لغزو وشاعر لشعر. حاشية ابن عابدين (6/ 424): قوله ( وشاعر لشعر ) لأنه إنما يدفع له عادة قطعا للسانه كما مر فلو كان ممن يؤمن شره فالظاهر إنما يدفع له حلال بدليل دفعه عليه الصلاة والسلام بردته لكعب لما امتدحه بقصيدته المشهورة ، تأمل. الموسوعة الفقهية الكويتية (26/ 122): أما الشاعر الذي يؤمن شره ، ولا يعطى مداراة له وقطعا للسانه ، فالظاهر أن ما يدفع إليه حلال ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم دفع بردته إلى كعب بن زهير رضي الله عنه لما امتدحه بقصيدته المشهورة . ولما استخلف عمر بن عبد العزيز وفد عليه الشعراء كما كانوا يفدون على الخلفاء قبله ، فأقاموا ببابه أياماً لا يأذن لهم بالدخول ، حتى قدم عدي بن أرطاة وكانت له مکانة، فتعرض له جریر و طلب شفاعته، فاستأذن لهم، فلم یأذن إلا لجریر، فلما مثل بین یدیه قال له : اتق الله ولا تقل إلا حقاً ، فمدحه بأبيات ، فقال عمر : يا جرير ، لقد وليت هذا الأمر وما أملك إلا ثلاثمائة ، فمائة أخذها عبد الله ، ومائة أخذتها أم عبد الله ، يا غلام : أعطه المائة الثالثة ، فقال : والله يا أمير المؤمنين ، إنها لأحب مال كسبته إلي.
..

n

مجیب

عبداللہ ولی

مفتیان

سیّد عابد شاہ صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔