021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
دو وطن اصلی میں قصراور اتمام کا حکم
68684نماز کا بیانمسافر کی نماز کابیان

سوال

30 سال سے میری مستقل رہائش لاہور میں ہے۔ اپنا گھر ہے اور بیوی بچے بھی ساتھ ہیں، جبکہ جائیداد اور دو بھائیوں کی رہائش وطن اصلی بونیر میں ہے۔کبھی کبھی کام کے سلسلے میں یا خوشی اور غم کے موقع پر وہاں جانا  بھی پڑتا ہے۔ میرا ارادہ اپنے گاؤں سے مستقل رہائش ختم کرنے کا بھی نہیں ہے، جبکہ میرے بالغ بیٹے) جس کی بیوی بچے  بھی ساتھ ہیں) کا ارادہ لاہور میں مستقل رہائش کا ہے اور گاؤں میں جائیداد کے باوجود مستقل رہائش کا ارادہ بالکل نہیں رکھتا۔اس صورت میں میرے لیے اور میرے بیٹے کے لیے گاؤں میں نماز کا کیا حکم ہے؟ قصر کریں گے یا اتمام؟

o

     آپ کا ارادہ جب مستقل  بونیر سے رہائش ختم کرنے کانہیں ہے اور وہاں آپ کا گھر اور رہائشی سامان بھی ہے  اور لاہور میں بھی مستقل رہائش ہےتو یہ دونوں  آپ کے لیے وطن اصلی ہیں، لہٰذا دونوں جگہوں  میں  آپ اتمام کریں گے ۔ اور آپ کے بیٹے کا ارادہ جب بونیر میں  بطور وطن رہنے کا نہیں ہے تو بونیر  اس کے لیے وطن اصلی نہیں رہا، لہٰذا جب وہ   بونیر آئے گا اور ارادہ 15 دن سے کم کا ہو تو قصر کرےگا۔

حوالہ جات

قال العلامة الكاساني رحمه الله: الأوطان ثلاثة: وطن أصلي: وهو وطن الإنسان في بلدته ،أو بلدة أخرى اتخذها دارا وتوطن بها مع أهله وولده، وليس من قصده الارتحال عنها، بل التعيش بها... فالوطن الأصلي ينتقض بمثله لا غير ، وهو: أن يتوطن الإنسان في بلدة أخرى، وينقل الأهل إليها من بلدته، فيخرج الأول من أن يكون وطنا أصليا، حتى لو دخل فيه مسافرا لا تصير صلاته أربعا، وأصله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم والمهاجرين من أصحابه رضي الله عنهم ، كانوا من أهل مكة، وكان لهم بها أوطان أصلية، ثم لما هاجروا وتوطنوا بالمدينة وجعلوها دارا لأنفسهم، انتقض وطنهم الأصلي بمكة، حتى كانوا إذا أتوا مكة يصلون صلاة المسافرين، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم حين صلى بهم: «أتموا يا أهل مكة صلاتكم فإنا قوم سفر» . (بدائع الصنائع :1/ 103، 104) قال العلامة الحصكفي رحمه الله: (الوطن الاصلي) هو موطن ولادته، أو تأهله، أو توطنه (يبطل بمثله) إذا لم يبق له بالاول أهل، فلو بقي لم يبطل بل يتم فيهما (لا غير، و) يبطل (وطن الاقامة بمثله، و) بالوطن (الاصلي، و) بإنشاء (السفر). (الدر المختار: 106) قال العلامة ابن عابدين رحمه الله: قوله:( الوطن الأصلي) : ويسمى بالأهلي ووطن الفطرة والقرار .ح عن القهستاني.قوله: ( أو تأهله): أي تزوجه. قال في شرح المنية: ولو تزوج المسافر ببلد ، ولم ينو الإقامة به، فقيل : لا يصير مقيما، وقيل: يصير مقيما، وهو الأوجه، ولو كان له أهل ببلدتين، فأيتهما دخلها صار مقيما، فإن ماتت زوجته في إحداهما وبقي له فيها دور وعقار، قيل: لا يبقى وطنا له، إذ المعتبر الأهل دون الدار، كما لو تأهل ببلدة واستقرت سكنا له ،وليس له فيها دار. وقيل :تبقى. اهـ. قوله: ( أو توطنه) أي عزم على القرار فيه وعدم الارتحال، وإن لم يتأهل، فلو كان له أبوان ببلد غير مولده وهو بالغ ولم يتأهل به، فليس ذلك وطنا له، إلا إذا عزم على القرار فيه وترك الوطن الذي كان له قبله . شرح المنية. ..قوله: ( إذا لم يبق له بالأول أهل): أي وإن بقي له فيه عقار، قال في النهر: ولو نقل أهله ومتاعه وله دور في البلد، لا تبقى وطنا له، وقيل: تبقى، كذا في المحيط وغيره.قوله:( بل يتم فيهما) : أي بمجرد الدخول، وإن لم ينو إقامة. ط. (رد المحتار:2/131، 132) قال جلال الدين الخوارزمي رحمه الله: وعبارة المحققين من مشائخنا أن الوطن وطنان : وطن أصلي ووطن سفر، وهووطن الإقامة، ولم يعتبروا وطن السكنى وطنا، وهو الصحيح...ولو انتقل بأهله ومتاعه إلى بلد، وبقي له دور وعقار في الأول، قيل: بقي الأول وطنا له، وإليه أ شار محمد رحمه الله في الكتاب، حيث قال باع داره ونقل عياله، وقيل:لم يبق. وفي الأجناس: قال هشام: سألت محمدا عن كوفي أوطن بغداد، وله بالكوفة دار، واختار إلى مكة القصر، قال محمد: هذا حالي، وأنا أرى القصرإن نوى ترك وطنه إلا أن أبايوسف كان يتم بها لكنه يحمل على أنه لم ينوترك وطنه. قال الشيخ نجم الدين رحمة الله تعالى عليه: وهذا جواب واقعة ابتلينا بها، وكثير من المسلمين المتوطنين في البلاد، ولهم دور وعقار في القرى البعيدة منها يصيفون بها بأهلهم ومتاعهم، فلا بد من حفظهما أنهما وطنان له لا يبطل أحدهما بالآخر.(الكفاية :2/18)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔