021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
صرف لفظ "طلاق” کہنے کا حکم
72698طلاق کے احکامطلاق دینے اورطلاق واقع ہونے کا بیان

سوال

کیافرماتے ہیں مفتیانِ کرام اس مسئلہ کے بارے میں کہ ایک شخص نے اپنی بیوی کی موجودگی میں طلاق کی نیت کے بغیر صرف لفظ "طلاق" کہا۔ کیا اس سے طلاق واقع ہوگئی؟

o

بیوی کی طرف نسبت کرکے صریح طلاق کے الفاظ استعمال کرنے کی صورت میں نیت کی ضرورت نہیں ہوتی، لہٰذا اگر مذکورہ صورت میں بیوی کی نسبت سے طلاق کا لفظ بولا تھا تو ایک طلاقِ رجعی واقع ہو گئی۔ عدت کے دوران شوہر دوبارہ رجوع کر سکتا ہے۔ اگر شوہر نے یہ لفظ کہتے وقت بیوی کی طرف نسبت نہیں سوچی تھی اور نہ ہی بیوی سے طلا ق کے متعلق بات ہورہی تھی، بلکہ ویسے ہی منہ سے طلاق کا لفظ نکل گیا تو طلاق واقع نہیں ہوئی۔

حوالہ جات

قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ تعالٰی: وركنه لفظ مخصوص خال عن الاستثناء .
وقال تحتہ العلامۃ ابنعابدین الشامی رحمہ اللہ تعالٰی: قوله: (وركنه لفظ مخصوص): هو ما جعل دلالة على معنى الطلاق من صريح أو كناية، فخرج الفسوخ على ما مر.
 (ردالمحتار: 230/3)
وقال العلامۃ ابن عابدین الشامی رحمہ اللہ تعالٰی: إن الصريح لا يحتاج إلى النية، ولكن لا بد في وقوعه قضاء وديانة من قصد إضافة لفظ الطلاق إليها عالما بمعناه، ولم يصرفه إلى ما يحتمله، كما أفاده في الفتح، وحققه في النهر ، احترازا عما لو كرر مسائل الطلاق بحضرتها، أو كتب ناقلا من كتاب: امرأتي طالق مع التلفظ، أو حكى يمين غيره، فإنه لا يقع أصلا ما لم يقصد زوجته. (ردالمحتار: 250/3)
وقال العلامۃ  ابن نجیم رحمہ اللہ تعالٰی: والحاصل أن قولهم: الصريح لا يحتاج إلى النية، إنما هو في القضاء، أما في الديانة فمحتاج إليها، لكن وقوعه في القضاء بلا نية إنما هو بشرط أن يقصدها بالخطاب بدليل ما قالوا: لو كرر مسائل الطلاق بحضرة زوجته، ويقول: أنت طالق، ولا ينوي لا تطلق، وفي متعلم يكتب ناقلا من كتاب رجل قال، ثم يقف، ويكتب: امرأتي طالق، وكلما كتب قرن الكتابة باللفظ بقصد الحكاية لا يقع عليه، وما في القنية: امرأة كتبت أنت طالق، ثم قالت لزوجها: اقرأ علي، فقرأ لا تطلق اهـ..(البحرالرائق: 278/3)
وقال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ تعالٰی: باب الصريح: (صريحه ما لم يستعمل إلا فيه) ولو بالفارسية (كطلقتك، وأنت طالق، ومطلقة) بالتشديد، قيد بخطابها؛ لأنه لو قال: إن خرجت يقع الطلاق، أو لا تخرجي إلا بإذني فإني حلفت بالطلاق، فخرجت لم يقع لتركه الإضافة إليها.
وقال تحتہ العلامۃ ابن عابدین الشامی رحمہ اللہ تعالٰی: قوله: (لتركه الإضافة): أي المعنوية، فإنها الشرط، والخطاب من الإضافة المعنوية، وكذا الإشارة، نحو هذه طالق، وكذا نحو امرأتي طالق، وزينب طالق. (ردالمحتار: 248/3)

محمدعبداللہ بن عبدالرشید

دارالافتاء، جامعۃ الرشید ،کراچی

6/شعبان المعظم/ 1442ھ

n

مجیب

محمد عبد اللہ بن عبد الرشید

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔