021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
قرآن مخلوق ہے یاغیر مخلوق؟
75016ایمان وعقائدایمان و عقائد کے متفرق مسائل

سوال

ہمارا عقیدہ تو یہی ہے کہ ایک ہی خالق ہے ہاقی سب مخلوق ہیں ۔قرآنِ کریم کے بارے میں دریافت کرنا تھا کہ کیا  یہ بھی مخلوقِ خدا ہے؟ہمارے گھروں میں موجود قرآنِ کریم کو ہم مخلوق کا درجہ دیں گے؟

o

قرآن پاک اللہ تعالی کا کلام اور  اس کی صفت ہے، مخلوق نہیں ، یہی اہل السنۃ و الجماعۃ کا عقیدہ ہے ، البتہ  اس  کلام کے اظہار  اور انسانوں کے لیے قابلِ فہم ہونے کے لیے باری تعالی نے اپنی اس صفتِ کلام کو  الفاظ یا نقوش کا جامہ پہنایا ہے ، جو  مخلوق ہے ، لہذا مصحف کے حروف وکاغذ وغیرہ تو مخلوق ہے لیکن جس  صفتِ کلام کو وہ پیش کر رہا ہے ،وہ مخلوق نہیں    ۔

حوالہ جات

قال الامام الطحاوی رحمۃ اللہ علیہ:وإن القرآن كلام الله منه بدا بلا كيفية قولا وأنزله على رسوله وحيا وصدقه المؤمنون على ذلك حقا وأيقنوا أنه كلام الله تعالى بالحقيقة ليس بمخلوق ككلام البرية.(متن الطحاویۃ:40)
قال العلامۃ صدر الدین محمد بن علاء الدین رحمۃ اللہ علیہ:قوله: و (وإن القرآن كلام الله، منه بدا بلا كيفية قولا، وأنزله على رسوله وحيا، وصدقه المؤمنون على ذلك حقا، وأيقنوا أنه كلام الله تعالى بالحقيقة، ليس بمخلوق ككلام البرية. فمن سمعه فزعم أنه كلام البشر فقد كفر، وقد ذمه الله وعابه وأوعده بسقر حيث قال تعالى: {سأصليه سقر} [المدثر: 26] (المدثر: 26) - فلما أوعد الله بسقر لمن قال: {إن هذا إلا قول البشر} [المدثر: 25] (المدثر: 25) علمنا وأيقنا أنه قول خالق البشر، ولا يشبه قول البشر) .
ش: هذه قاعدة شريفة، وأصل كبير من أصول الدين، ضل فيه طوائف كثيرة من الناس. وهذا الذي حكاه الطحاوي رحمه الله هو الحق الذي دلت عليه الأدلة من الكتاب والسنة لمن تدبرهما، وشهدت به الفطرة السليمة التي لم تغير بالشبهات والشكوك والآراء الباطلة...وقوله: كلام الله منه بدا بلا كيفية قولا: رد على المعتزلة وغيرهم, فإن المعتزلة تزعم أن القرآن لم يبد منه، كما تقدم حكاية قولهم، قالوا: وإضافته إليه إضافة تشريف، كبيت الله، وناقة الله، يحرفون الكلام عن مواضعه! وقولهم باطل، فإن المضاف إلى الله تعالى معان وأعيان، فإضافة الأعيان إلى الله للتشريف، وهي مخلوقة له، كبيت الله، وناقة الله، بخلاف إضافة المعاني، كعلم الله، وقدرته، وعزته، وجلاله، وكبريائه، وكلامه، وحياته، وعلوه، وقهره, فإن هذا كله من صفاته، لا يمكن أن يكون شيء من ذلك مخلوقا.(شرح الطحاویۃ:168-169)

محمد طلحہ شیخوپوری

دار الافتاء ،جامعۃ الرشید،کراچی

 جمادی الاولی /1443ھ

n

مجیب

محمد طلحہ بن محمد اسلم شیخوپوری

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔