021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
مسجد میں دنیاوی باتیں کرنا
77147وقف کے مسائلمسجد کے احکام و مسائل

سوال

مسجد میں دنیاوی باتیں کرنا کیسا ہے؟

o

چونکہ مسجد دنیاوی امور کے لئے نہیں بنائی گئی،بلکہ اللہ کے ذکر اور عبادت کے لئے بنائی گئی ہے،اس لئے دنیاوی باتوں کی غرض سے مسجد میں بیٹھنا جائز نہیں،البتہ نماز یا اعتکاف کی غرض سے مسجد میں موجود شخص کوبوقتِ ضرورت بقدر ضرورت مباح باتوں کی گنجائش ہے،لیکن منکرات پر مشتمل گفتگو مثلا کسی کی غیبت،فحش باتوں وغیرہ سے بہر صورت اجتناب لازم ہے۔

حوالہ جات

"الدر المختار "(1/ 662):
"وكل عقد إلا لمعتكف بشرطه، والكلام المباح؛ وقيده في الظهيرية بأن يجلس لأجله لكن في النهر الإطلاق أوجه".
قال العلامة ابن عابدین رحمہ اللہ:" (قوله بأن يجلس لأجله) فإنه حينئذ لا يباح بالاتفاق لأن المسجد ما بني لأمور الدنيا. وفي صلاة الجلابي: الكلام المباح من حديث الدنيا يجوز في المساجد وإن كان الأولى أن يشتغل بذكر الله تعالى، كذا في التمرتاشي هندية وقال البيري ما نصه: وفي المدارك - {ومن الناس من يشتري لهو الحديث} [لقمان: 6] المراد بالحديث الحديث المنكر كما جاء «الحديث في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل البهيمة الحشيش» ، انتهى. فقد أفاد أن المنع خاص بالمنكر من القول، أما المباح فلا. قال في المصفى: الجلوس في المسجد للحديث مأذون شرعا لأن أهل الصفة كانوا يلازمون المسجد وكانوا ينامون، ويتحدثون، ولهذا لا يحل لأحد منعه، كذا في الجامع البرهاني.
أقول: يؤخذ من هذا أن الأمر الممنوع منه إذا وجد بعد الدخول بقصد العبادة لا يتناوله (قوله الإطلاق أوجه) بحث مخالف للمنقول مع ما فيه من شدة الحرج ط".

محمد طارق

دارالافتاءجامعۃالرشید

15/ذی قعدہ1443ھ

n

مجیب

محمد طارق صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔