021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
نر جانور کے خصیتین ﴿کپورے﴾ کھانے کاحکم
78090جائز و ناجائزامور کا بیانبچوں وغیرہ کے نام رکھنے سے متعلق مسائل

سوال

نر جانور کے  خصیتین  ﴿کپورے ﴾ کھانا  جائز  ہے یانہیں ؟ نیز  یہ ہے  کہ  خصیتین   ﴿ کپورے ﴾ فروختگی  کیاحکم  ہے ؟اور  اس سے  حاصل شدہ  آمدنی حلال  ہے یانہیں ؟اگر کسی توے  پر  کپورے  وغیر  نجس  چیز پکائی  جائے تو کیا  وہ نجس   ہوجائے گا؟اس کے  بعداسی  توے پر کوئی اور  چیز پکائی   تو اس کا کیاحکم ہوگا ؟

o

نر جانور کے  خصیتین  ﴿ کپورے ﴾  کھانا مکروہ  تحریمی  ہے ، چاہے تو  خالص  کٹاکٹ  بنایا جائے یا کسی اور چیز گوشت  وغیرہ  کے ساتھ ملاکر  پکایا جائے  ،دونوں صورتوں میں  اس کاکھانا  ،کھلانا ،کسی کو فروخت کرنا،جائز  نہیں ۔ لہذا  کپورے  کو بازاروں   میں کچے  فروخت کرنا یا ہوٹلوں میں پکاکر فروخت  کرنا دونوں  ناجائز ہے،  اس سے اجتناب  لازم  ہے، اگر کسی  نے لاعلمی میں اس کے کاروبار سے  آمدنی حاصل  کی  ہے  تو اس کو صدقہ  کردینا لازم ہے ۔

البتہ کپورے کا  کھانا  ناجائز  ہونے کی وجہ اس کا  نجس ہونا  نہیں ہے ، بلکہ استخباث یعنی فطرت سلیمہ  کا اس سے  گھن کرنا ہےاس لئے   فقہا کرام نےآیت قرآنی  ،ویحرم  علیہم  الخبائث کے عموم میں داخل  ہونے کی وجہ سے اس کے کھانے کو ناجائز کہا ہے۔

لہذا  اگر کپورے کو توے  پر پکایا  گیا ہے تواس پر دوسری کوئی چیز  پکانے سےپہلے  توےکو  صاف کرلینا ضروری ہے ، کیونکہ کپورے کچھ  اجزا  توئے پر باقی رہ جانے کی صورت میں ان اجزا کے ساتھ  دوسری چیزیں ملاکر پکانے سے پورے سالن کا استعمال ناجائز  ہوجائے گا ۔لیکن  اگر توے  کو اچھی  طرح صاف  کرلیا  گیاتو  پانی سے  دھوے  بغیر  بھی  اس کے اوپر  دوسری  چیزیں  بنانے میں حرج  نہیں ۔

حوالہ جات

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (2/ 743)
(ويكره من الشاة الحيا) مقصورا وهو الفرج (والخصية والمثانة والذكر والغدة والمرارة والدم المسفوح) لما روى الأوزاعي عن واصل بن جميلة عن مجاهد قال «كره رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - من الشاة الذكر والأنثيين والقبل والغدة والمرارة والمثانة والدم» قال الإمام الدم حرام وكره الستة، وذلك لقوله عز وجل {حرمت عليكم الميتة والدم} [المائدة: 3] فلما تناوله النص قطع بتحريمه وكره ما سواه؛ لأنه مما تستخبثه الأنفس وتكرهه، وهذا المعنى سبب الكراهة لقوله تعالى {ويحرم عليهم الخبائث} [الأعراف: 157] كما في التبيين لكن إن هذه الأشياء إن كانت من الخبائث ينبغي القول بتحريمها؛ لأن قوله تعالى {ويحرم عليهم الخبائث} [الأعراف: 157] ينتظمها فكيف تجعل مكروهة، وإن لم يكن كذلك فلا بد من الدليل على الكراهة بمعنى آخر وفي شرح الوهبانية تفصيل، وحاصله أن الإمام أطلق اسم الحرام على الدم المسفوح وسمى ما سواه مكروها؛ لأنه ثبت حرمته بدليل مقطوع به، وهو النص المعتبر وهو قوله تعالى {إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا} [الأنعام: 145] وبقية الستة لم تثبت به بل بالاجتهاد وبظاهر الكتاب المحتمل للتأويل والحديث.
                 الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 749)
(كره تحريما) وقيل تنزيها والأول أوجه (من الشاة سبع الحياء والخصية والغدة والمثانة والمرارة والدم المسفوح والذكر) للأثر الوارد في كراهة ذلك
 (قوله كره تحريما) لما روى الأوزاعي عن واصل بن أبي جميلة عن مجاهد قال: «كره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الشاة الذكر والأنثيين والقبل والغدة والمرارة والمثانة والدم» ، قال أبو حنيفة: الدم حرام وأكره الستة، وذلك لقوله عز وجل - {حرمت عليكم الميتة والدم} [المائدة: 3]- الآية فلما تناوله النص قطع بتحريمه وكره ما سواه، لأنه مما تستخبثه الأنفس، وتكرهه وهذا المعنى سبب الكراهية - لقوله تعالى - {ويحرم عليهم الخبائث} [الأعراف: 157]- زيلعي.
وقال في البدائع آخر كتاب الذبائح: وما روي عن مجاهد فالمراد منه كراهة التحريم بدليل أنه جمع بين الستة وبين الدم في الكراهة والدم المسفوح محرم والمروي عن أبي حنيفة أنه قال: الدم حرام وأكره الستة فأطلق الحرام على الدم، وسمى ما سواه مكروها لأن الحرام المطلق ما ثبتت حرمته بدليل مقطوع به وهو المفسر من الكتاب قال الله تعالى - {أو دما مسفوحا} [الأنعام: 145]- وانعقد الإجماع على حرمته، وأما حرمة ما سواه من الستة فما ثبت بدليل مقطوع به، بل بالاجتهاد أو بظاهر الكتاب المحتمل للتأويل أو الحديث، فلذا فصل فسمى الدم حراما وذا مكروها اهـ.

احسان اللہ شائق عفا اللہ عنہ    

دارالافتاء جامعة الرشید     کراچی

٦ربیع  الثانی  ١۴۴۴ھ

n

مجیب

احسان اللہ شائق

مفتیان

سیّد عابد شاہ صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔ ضروری خانوں کو * سے نشان زد کیا گیا ہے