021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
"میں نے طلاق دی تین شرطوں پہ تین دفعہ”اس سے کتنی طلاقیں واقع ہوں گی؟
73376طلاق کے احکامصریح طلاق کابیان

سوال

کیافرماتے ہیں علماء کرام درج ذیل مسئلہ کے بارے میں کہ  

         ایک شخص نے اپنی بیوی کو طلاق دی ان الفاظ کے ساتھ کہ "میں نے طلاق دی تین شرطوں پہ تین دفعہ"اس کا گواہ کوئی نہیں ہے، یہ معاملہ میاں بیوی کے درمیان ہوا ،لڑکی حاملہ ہے،دومہینے کی اوراس کا ایک بیٹاہے 7مہینے کا جو لڑکے کے والدین کے پاس ہے۔اب پوچھنایہ ہے کہ

        ١۔ کیا مسئولہ صورت میں طلاق ہوگئی ہے ؟

۲۔اگرطلاق ہوگئی ہے تو بچوں کی پرورش کا حقدار کون ہوگا؟

۳۔مذکورہ عورت جوکہ حاملہ ہے اس کی عدت کب تک ہوگی ؟

o

مذکورہ صورت میں تین طلاقیں واقع ہوچکی ہیں اورحرمتِ مغلظہ ثابت ہوچکی ہے ،ایسی صورت میں شرعی ضابطہ کے تحت میاں بیوی میں  نہ رجوع ہوسکتا ہے اورنہ ہی تجدیدِ نکاح ،لہذا فوراً  ایک دوسرے سے الگ ہوجائیں۔

مذکورہ بچہ اوراسی طرح پیدا ہونے والا بچہ اگرلڑکا ہو تویہ دونوں سات سال تک ماں کے پاس رہیں گے اوران کا خرچہ والد پرہوگا اوراگرپیداہونے والابچہ لڑکی ہو تو  پھرلڑکا تو سات سال تک رہےگااورلڑکی بالغ ہونے تک ماں کے پاس رہےگی اوران عمروں کے بعدبچے والد کی پرورش میں آئیں گے ۔

مذکورہ عورت کی عدت بچہ پیدا ہونے تک رہے گی،بچہ پیدا ہوتے ہی اس کی عدت ختم ہوجائے گی، عدت کے دوران وہ خاوند کے گھر میں رہے گی اوراس کے عدت کا خرچہ خاوندپرہوگا ۔

حوالہ جات

فی سنن ابن ماجة (ج 2 / ص 152)باب من طلق ثلاثا في مجلس واحد 2024
حدثنا محمد بن رمح . أنبأنا الليث بن سعد ، عن إسحاق بن أبى فروة ،عن أبى الزناد ، عن عامر الشعبى  قال : قلت لفاطمة بنت قيس :حدثينى عن طلاقك . قالت : طلقني زوجي ثلاثا ، وهو خارج إلى اليمن .فأجاز ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم .
سنن البيهقي الكبرى - (ج 7 / ص 339)
أخبرنا أبو سعد أحمد بن محمد الماليني أنا أبو أحمد عبد الله بن عدي الحافظ نا محمد بن عبد الوهاب بن هشام نا علي بن سلمة اللبقي ثنا أبو أسامة عن الأعمش قال كان بالكوفة شيخ يقول سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول إذا طلق الرجل امرأته ثلاثا في مجلس واحد فإنه يرد إلى واحدة والناس عنقا وآحادا إذ ذاك يأتونه ويسمعون منه قال فأتيته فقرعت عليه الباب فخرج إلي شيخ فقلت له كيف سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول فيمن طلق امرأته ثلاثا في مجلس واحد قال سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول إذا طلق رجل امرأته ثلاثا في مجلس واحد فإنه يرد إلى واحدة قال فقلت له أين سمعت هذا من علي رضي الله عنه قال أخرج إليك كتابا فأخرج فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول إذا طلق الرجل امرأته ثلاثا في مجلس واحد فقد بانت منه ولا تحل له حتى تنكح زوجا غيره قال قلت ويحك هذا غير الذي تقول قال الصحيح هو هذا ولكن هؤلاء أرادوني على ذلك.
صحيح البخاري(2/791، ط:قدیمی)
عن عائشة، أن رجلا طلق امرأته ثلاثا، فتزوجت فطلق، فسئل النبي صلى الله عليه وسلم: أتحل للأول؟ قال: «لا، حتى يذوق عسيلتها كما ذاق الأول».
عمدة القاری (2/336، ط؛ رشیدیه                                    
مطابقته  للترجمة في قوله: طلق امراته ثلاثاً فإنه ظاهر في كونها مجموعة.
تفسير القرطبي (3 / 128
تَرْجَمَ الْبُخَارِيُّ عَلَى هَذِهِ الْآيَةِ" بَابُ مَنْ أَجَازَ الطَّلَاقَ الثَّلَاثَ بِقَوْلِهِ تَعَالَى: الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسانٍ" وَهَذَا إِشَارَةٌ منه إلى أن هذاالتعديد إنما هو فسخه لَهُمْ، فَمَنْ ضَيَّقَ عَلَى نَفْسِهِ لَزِمَهُ. قَالَ عُلَمَاؤُنَا: وَاتَّفَقَ أَئِمَّةُ الْفَتْوَى عَلَى لُزُومِ إِيقَاعِ الطَّلَاقِ الثَّلَاثِ فِي كَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ، وَهُوَ قَوْلُ جُمْهُورِ السَّلَفِ.
أحكام القرآن للجصاص (1 /527 ، ط: قدیمی
قَالَ أَبُو بَكْرٍ: قَوْله تَعَالَى: {الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ} الْآيَةَ، يَدُلُّ عَلَى وُقُوعِ الثَّلَاثِ مَعًا مَعَ كَوْنِهِ مَنْهِيًّا عَنْهَا.
رد المحتار - (ج 10 / ص 448)
وقد ثبت النقل عن أكثرهم صريحا بإيقاع الثلاث ولم يظهر لهم مخالف - { فماذا بعد الحق إلا الضلال}  وعن هذا قلنا لو حكم حاكم بأنها واحدة لم ينفذ حكمه لأنه لا يسوغ الاجتهاد فيه فهو خلاف لا اختلاف.
الفتاوى الهندية - (ج 10 / ص 196)
وإن كان الطلاق ثلاثا في الحرة وثنتين في الأمة لم تحل له حتى تنكح زوجا غيره نكاحا صحيحا ويدخل بها ثم يطلقها أو يموت عنها كذا في الهداية ولا فرق في ذلك بين كون المطلقة مدخولا بها أو غير مدخول بها كذا في فتح القدير ويشترط أن يكون الإيلاج موجبا للغسل وهو التقاء الختانين هكذا في العيني شرح الكنز .أما الإنزال فليس بشرط للإحلال.
أحكام القرآن للجصاص ج: 5  ص: 415
قوله تعالى: {فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ} منتظم لمعان: منها تحريمها على المطلق ثلاثا حتى تنكح زوجا غيره، مفيد في شرط ارتفاع التحريم الواقع بالطلاق الثلاث العقد والوطء جميعا; لأن النكاح هو الوطء في الحقيقة، وذكر الزوج يفيد العقد، وهذا من الإيجاز واقتصار على الكناية المفهمة المغنية عن التصريح. وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم أخبار مستفيضة في أنها لا تحل للأول حتى يطأها الثاني، منها حديث الزهري عن عروة عن عائشة: أن رفاعة القرظي طلق امرأته ثلاثا، فتزوجت عبد الرحمن بن الزبير، فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا نبي الله إنها كانت تحت رفاعة فطلقها آخر ثلاث تطليقات فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبير وإنه يا رسول الله ما معه إلا مثل هدبة الثوب فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: "لعلك تريدين أن ترجعي إلى رفاعة؟ لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك".
البحر الرائق شرح كنز الدقائق للنسفي - (ج 8 / ص 443)
قوله: (وتعتدان في بيت وجبت فيه إلا أن تخرج أو ينهدم) أي معتدةالطلاق والموت يعتدان في المنزل المضاف إليهما بالسكنى وقت الطلاق والموت ولا يخرجان منه إلا لضرورة لما تلوناه من الآية...... واستفيد من كلامه أن أجر المنزل بعد وفاة الزوج من مالها إن كان لها مال، وبعدالطلاق على الزوج، فإن كان الزوج غائبا فطولبت بالكراء فعليهاإعطاؤه من مالها حيث كانت قادرة وترجع به عليه إن دفعت بإذن القاضي، هكذا في البدائع
المبسوط - (ج 7 / ص 47)
باب النفقة في الطلاق والفرقة والزوجية ( قال : ) ولكل مطلقة بثلاث أو واحدة السكنى والنفقة ما دامت في العدة ......وقال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه " .....سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : للمطلقة الثلاث النفقة والسكنى ما دامت في العدة "
فتاوی دارالعلوم دیوبند 9-194 میں ہے:
’’اپنی بیوی سے کہا: "یہ عورت مجھ پر تین شرط طلاق ایک دفعہ ہے"  تو کیا حکم ہے ؟
(جواب) اس صورت میں اس کی زوجہ پر تین طلاق واقع ہوگئی، اور وہ عورت مطلقہ ثلاثہ ہو کر مغلظہ بائنہ ہوگئی، بدون حلالہ کے اس سے شوہر اول دوبارہ نکاح نہیں کرسکتا..  قال فی الدر المختار:  والبدعی ثلاث متفرقۃ۔  قال فی الشامی:  وکذا بکلمۃ واحدۃ بالا ولی الخ وذھب جمہور الصحابۃ والتابعین ومن بعد ھم من ائمۃ المسلمین الیٰ انہ یقع ثلث الخ ‘‘۔ فقط واللہ اعلم
وفی الھدیة(2/438-440ط رحمانیة)
إذا وقعت الفرقۃ بین الزوجین فالأم أحق بالولد والنفقۃ علی الأب، حتی یستغنی فیأکل وحدہ
ویشرب وحدہ ویلبس وحدہ … والخصاف رحمہ اللہ: قدر الاستغناء بسبع سنین اعتبارا للغالب... والام والجاریة احق بالجایة حتی تحیض.
قال اللہ تعالی :   
واولات الا حمال اجلھن ان یضعھن حملھن( سورۃالطلاق)

سیدحکیم شاہ عفی عنہ

دارالافتاء جامعۃ الرشید

  10/11/1442ھ

n

مجیب

سید حکیم شاہ صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔