021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
جلسہ میں سامعین کے درمیان بیٹھنے کے بجائے اسٹیج پر بیٹھنا
..جائز و ناجائزامور کا بیانجائز و ناجائز کے متفرق مسائل

سوال

کیافرماتے ہیں علماء کرام درج ذیل مسئلہ کے بارے میں کہ ایک بندہ نے اعتراض کیا ہے کہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے زمانہ میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم درمیان میں بیٹھتے تھے اورصحابہ کرام رضوان اللہ علیہم اجمعین آپ صلی اللہ علیہ وسلم کے ارد گرد ہوتے تھے ،یہ اس وقت کا جلسہ تھا،اب مولوی صاحب کو دورایک اسٹیج پر بٹھایاجاتاہے اس لیے بیان میں وہ اثر نہیں رہا،اورآج کل علماء بہت طویل خطبہ دیتے ہیں جبکہ آپ صلی اللہ علیہ وسلم کاخطبہ بہت مختصر ہوا کرتاتھااوریہ آج کل علماء سریلی آوازمیں خطبہ دیتے ہیں آپ صلی اللہ علیہ وسلم کا خطبہ سادہ ہوا کرتاتھا کیا یہ حقیقت ہے رہنمائی فرمائیں ۔جزاکم اللہ خیرا۔

o

خطبہ یعنی تقریر کرتے ہوئے تو آپ صلی اللہ علی وسلم درمیان میں بیٹھنے کے بجائے قوم کے سامنےمنبرپرکھڑے ہوکرخطبہ ارشاد فرمایاکرتے تھے(اگرمیسرہوتا ) آپ کی معلومات اس حوالے سے درست نہیں ہے کہ آپ حلقہ کے درمیان بیٹھ کر تقریر کرتے تھے،ہاں عام مجالس میں درمیان بیٹھتے ہوں گے، لہذا آپ کا عام مجالس میں بیٹھنے کی ہیئت کو تقریرکے لیے قراردینادرست نہیں ۔ آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے مختلف مواقع پر مختلف خطبے دیئے ہیں کبھی طویل اورکبھی مختصر ،لہذا خطباء کو بھی موقع محل اورنمازیوں کی رغبت دیکھ کرطویل یا مختصر خطبے کاانتخاب کرناچاہئے بالخصوص مجمع میں موجود مریضوں،ضعیفوں اورحاجتمندوں کی رعایت رکھنی چاہیے اورخطبہ بلاضرورت زیادہ طویل نہیں کرناچاہیئے، جس سے لوگ اکتاہٹ کا شکارہوجائیں ۔ سریلی آوازمیں تقریرکرنا فی نفسہ ناجائزنہیں ہے تاہم اس قدر سرلگاناکہ جس سے تصنع معلوم ہو اورلوگ پسند نہ کریں اس سے خطباء کو پرہیز کرنا چاہیے اورسرکے بجائے اصل بات سمجھانے پر زیادہ توجہ دیناچاہیے ۔

حوالہ جات

الفتاوى الهندية (1/ 146) (وأما سننها فخمسة عشر) أحدها الطهارة حتى كرهت للمحدث والجنب (وثانيها) القيام، هكذا في البحر الرائق، ولو خطب قاعدا أو مضطجعا جاز، هكذا في فتاوى قاضي خان. (وثالثها) استقبال القوم بوجهه مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 196) "و" يسن "استقبال القوم بوجهه" كما استقبل الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم، "و" يسن "بداءته بحمد الله" البحر الرائق شرح كنز الدقائق ومنحة الخالق وتكملة الطوري (2/ 159) وأما سننها فخمسة عشر أحدها الطهارة حتى كرهت للمحدث والجنب وقال أبو يوسف لا يجوز وثانيها القيام وثالثها استقبال القوم بوجهه حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 515) فيكون استقبالهم الإمام سنة أيضا فقد صح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خطب استقبل أصحابه ومن كان أمامه استقبله بوجهه ومن كان عن يمينه أو يساره انحرف إليه كذا في الشرح.(وراجع ایضاامداد الفتاوی 1/710ومسائل رفعت 3/301) الجامع لابن وهب ت مصطفى أبو الخير (ص: 438) عن أنس بن مالك، أن عمر بن الخطاب، كان يكره كل خطبة طويلة، ويقول: «إن تشقيق الكلام من شقاشق الشيطان» مسند الشهاب القضاعي (1/ 401) عن علي بن أبي طالب، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خطب يوم النحر بمنى في حجة الوداع فقال: وذكر خطبة طويلة، وذكر ذلك فيها مسند الشهاب القضاعي (2/ 222) حدثني عبد الله بن مصعب بن خالد بن زيد بن خالد الجهني، عن أبيه، عن جده زيد بن خالد قال: تلقفت هذه الخطبة من في رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبوك سمعته يقول في خطبة طويلة فيها: «خير العمل ما نفع، وخير الهدي ما اتبع، وخير ما ألقي في القلب اليقين» حلية الأولياء وطبقات الأصفياء (6/ 74) ثنا عبد الله , ثنا عباس بن الوليد بن مزيد , أخبرني أبي , ثنا الأوزاعي , عن حسان، قال: حملة العرش ثمانية يتجاوبون بصوت حسن رخيم، قال فيقول أربعة منهم: سبحانك وبحمدك على حلمك بعد علمك، وتقول الأربعة الآخرون: سبحانك وبحمدك على عفوك بعد قدرتك فتاوى قاضيخان (1/ 117) وسئل أيضاً عن الإمام إذا فرغ من التشهد في التراويح أيزيد عليه أم يقتصر قال إن علم أنه لا يثقل على القوم يزيد من الصلوات والإستفغار وإن علم أنه يثقل على القوم لا يزيد وعن بعض المشايخ من لم يكن عارفاً بأهل زمانه فهو جاهل الفتاوى الهندية (1/ 116) لا ينبغي للقوم أن يقدموا في التراويح الخوشخوان ولكن يقدموا الدرشخوان فإن الإمام إذا قرأ بصوت حسن يشغله عن الخشوع والتدبر والتفكر، كذا في فتاوى قاضي خان. مسند أحمد مخرجا (21/ 234) عن أنس بن مالك، أن حاديا للنبي صلى الله عليه وسلم كان يقال له: أنجشة، قال: وكان حسن الصوت، قال: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «رويدك يا أنجشة، لا تكسر القوارير» ، قال قتادة: يعني ضعفة النساء. المنتخب من مسند عبد بن حميد ت مصطفى العدوي (2/ 300) عن أنس قال: كان البراء يحدو بالرجال، وكان أنجشة يحدو بالنساء، وكان حسن الصوت، فحدا فأعنقت الإبل، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم: "رويدا يا أنجشة سوقك بالقوارير". قال أبو قلابة: يعني النساء. الفوائد الشهير بالغيلانيات لأبي بكر الشافعي (1/ 343) عن أنس قال: «ما بعث الله تعالى نبيا إلا حسن الصوت، وكان رسول صلى الله عليه وسلم حسن الصوت غير أنه لا يرجع» السنن الكبرى للبيهقي (2/ 78) ثنا عبد الجبار بن الورد قال: سمعت ابن أبي مليكة يقول: قال عبيد الله بن أبي يزيد: مر بنا أبو لبابة فاتبعناه حتى دخل بيته، فدخلنا عليه فإذا رجل رث البيت رث الهيئة فسمعته يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليس منا من لم يتغن بالقرآن " قال: فقلت لابن أبي مليكة: " يا أبا محمد أرأيت إن لم يكن حسن الصوت قال: يحسنه ما استطاع " مستخرج أبي عوانة (2/ 484) عن ابن شهاب، {يزيد في الخلق ما يشاء} [فاطر: 1] ، قال: «حسن الصوت» المستدرك على الصحيحين للحاكم (3/ 330) عن عبد الله بن أنس، قال: سمعت أنس بن مالك يقول: كان البراء بن مالك رجلا حسن الصوت، فكان يرجز لرسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره، فبينما هو يرجز إذ قارب النساء، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إياك والقوارير» قال: فأمسك قال محمد: «كره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسمع النساء صوته» هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه "[التعليق - من تلخيص الذهبي]5273 - صحيح
..

n

مجیب

سید حکیم شاہ صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔