021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
شرکت فاسدہ سے حاصل ہونے والے نفع کا حکم
68618شرکت کے مسائلشرکت سے متعلق متفرق مسائل

سوال

زید نے دکان بنا ئی،دولاکھ روپے کا مال ڈالا،پھر اس کے بھائی عمرو نے تیس ہزار ڈالے اسی دکان میں شراکت کےلیے،پھر ان  کی والدہ نے پچاس ہزار ڈالے شراکت کےلیے اسی دکان میں،لیکن منافع فیصد طے نہیں کیا ۔اب دکان کی مالیت چار لاکھ روپے ہے،اس چار لاکھ کو ان تینوں میں کس لحاظ سے تقسیم کریں گے؟

منافع فیصد طے نہ ہونے کی وجہ سے شرکت فاسدہ کے زمرے میں آتاہے اور شرکت فاسدہ کا حکم یہ ہے کہ عمرو اور والدہ کو اجرت ملے گی اجیر کی طرح ،باقی مالیت زید کی ہوگی۔

کیا یہ صورت درست ہے؟اگر نہیں تو درست صورت کیا ہوگی؟

o

جب شركت ميں منافع الگ سے طے نہ ہوں تو  شرکت فاسد ہوجاتی ہےجس کا حکم یہ ہے کہ نفع سرمایے کے بقدر تقسیم کرنا ضروری ہوتا ہے،لہذا صورت بالا میں شراکت سے حاصل ہونے والا نفع  شرکاء کے سرمایے  کے بقدر تقسیم کیا جائے گا۔

حوالہ جات

قال العلامۃ الکاسانی رحمہ اللہ تعالی:ومنها : أن يكون الربح معلوم القدر، فإن كان مجهولا تفسد الشركة؛ لأن الربح هو المعقود عليه، وجهالته توجب فساد العقد ،كما في البيع والإجارة. ومنها: أن يكون الربح جزءا شائعا في الجملة، لا معينا، فإن عينا عشرة، أو مائة، أو نحو ذلك كانت الشركة فاسدة؛ لأن العقد يقتضي تحقق الشركة في الربح، والتعيين يقطع الشركة ؛لجواز أن لا يحصل من الربح إلا القدر المعين لأحدهما، فلا يتحقق الشركة في الربح.(بدائع الصنائع:6/58) قال العلامة المرغيناني رحمه اللہ تعالي:وكل شركة فاسدة، فالربح فيهما على قدر المال، ويبطل شرط التفاضل؛لأن الربح فيه تابع للمال فيتقدر بقدره، كما أن الريع تابع للبذر في الزراعة، والزيادة إنما تستحق بالتسمية، وقد فسدت،فبقي الاستحقاق على قدر رأس المال. (الھداية:3/13) قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ تعالی:(والربح في الشركة الفاسدة بقدر المال، ولا عبرة بشرط الفضل) فلو كل المال لأحدهما فللآخر أجر مثله ،كما لو دفع دابته لرجل ليؤجرها، والأجر بينهما، فالشركة فاسدة ،والربح للمالك ،وللآخر أجر مثله، وكذلك السفينة والبيت. قا ل العلامۃ ابن عابدین رحمہ اللہ تعالی:قوله:( والربح إلخ): حاصله أن الشركة الفاسدة إما بدون مال أو به من الجانبين أو من أحدهما، فحكم الأولى أن الربح فيها للعامل كما علمت، والثانية بقدر المال، ولم يذكر أن لأحدهم أجرا؛ لأنه لا أجر للشريك في العمل بالمشترك كما ذكروه في قفيز الطحان ،والثالثة لرب المال وللآخر أجر مثله قوله:( فالشركة فاسدة): لأنه في معنى بع منافع دابتي ليكون الأجر بيننا، فيكون كله لصاحب الدابة؛ لأن العاقد عقد العقد على ملك صاحبه بأمره، وللعاقد أجرة مثله؛ لأنه لم يرض أن يعمل مجانا، فتح. (الدر المختار مع رد المحتار:4/326)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

ابولبابہ شاہ منصور صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔