021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
ایک بیٹی کو ضرورت مند ہونے کی وجہ سے پلاٹ ہدیہ میں دینا
63609ہبہ اور صدقہ کے مسائلہبہ کےمتفرق مسائل

سوال

میری ایک بیٹی ہے، اس کے پاس رہائش کے لیے مکان نہیں ہے اور اس کے شوہر اس وقت دینی تعلیم میں مصروف ہیں، کیا میں اس بیٹی کو ایک پلاٹ ہدیہ کے طور پر دے سکتا ہوں؟ جبکہ میری باقی اولاد کی مالی کیفیت صحیح ہے اور الحمد للہ اپنے شغل میں اچھی طرح کمارہے ہیں یا کوئی عصری تعلیم کے آخری مراحل میں چل رہا ہے۔

o

جی ہاں! مذکورہ صورت میں آپ اپنی اس ضرورت مند بیٹی کو پلاٹ ہدیہ دے سکتے ہیں۔

حوالہ جات

صحيح مسلم - عبد الباقي (3/ 1243): عن النعمان بن بشير قال: انطلق بي أبي يحملني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله اشهد أني قد نحلت النعمان كذا وكذا من مالي فقال أكل بنيك قد نحلت مثل ما نحلت النعمان؟ قال لا، قال: فأشهد على هذا غيري ثم قال أيسرك أن يكونوا إليك في البر سواء قال بلى قال فلا إذا. تكملة فتح الملهم (2/65-64): فالذي یظهر لهذا العبد الضعيف عفا الله عنه : أن الوالد إن وهب لأحد أبنائه هبة أكثر من غيره اتفاقا أو بسبب علمه أو عمله أو بره بالوالدين من غير أن يقصد بذلك إضرار الآخرين ولا الجور عليهم كان جائزا على قول الجمهور....أما إذا قصد الوالد الإضرار أو تفضيل أحد الأبناء على غيره بقصد التفضيل من غير داعية مجوزة لذلك؛ فإنه لايبيحه أحد. والظاهر من الروایات فی قصة النعمان بن بشیر رضی الله عنهما ان الواقع فیها کان الثانی دون الأول. حاشية ابن عابدين (4/ 444): وفي صحيح مسلم من حديث النعمان بن بشير "اتقوا الله وعدلوا في أولادكم"، فالعدل من حقوق الأولاد في العطايا، والوقف عطية فيسوي بين الذكر والأنثى؛ لأنهم فسروا العدل في الأولاد بالتسوية في العطايا حال الحياة.وفي الخانية: ولو وهب شيئا لأولاده في الصحة وأراد تفضيل البعض على البعض روى عن أبي حنيفة لا بأس به إذا كان التفضيل لزيادة فضل في الدين وإن كانوا سواء يكره،وروى المعلى عن أبي يوسف أنه لا بأس به إذا لم يقصد الإضرار وإلا سوى بينهم وعليه الفتوى وقال محمد يعطى للذكر ضعف الأنثى.
..

n

مجیب

عبداللہ ولی

مفتیان

سیّد عابد شاہ صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔