021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
موٹاپا ختم کرنے کے لیے معدہ کی سرجری کروانے کا حکم
67908جائز و ناجائزامور کا بیانعلاج کابیان

سوال

! پوری دنیا میں اس وقت  موٹاپا ایک وبائی مرض اختیار کرتا جا رہا ہے۔اس موٹاپے کی وجہ سےتقریبا تئیس مختلف امراض لاحق ہوسکتے ہیں،جن میں زیا بیطس ،بلڈ پریشر ،دل کے امراض اور کینسر وغیرہ بھی شامل ہے۔پوری دنیا کے ماہرین اب تک کی تحقیق کے مطابق اس موٹاپے کے علاج کے لیے ایک طریقہ  جسے BARIATRIC SURGERY کہتے ہیں، استعمال کر رہے ہیں۔ا س سرجری میں معدہ کو کاٹ کر چھوٹا کردیا جاتا ہے یا بعض اوقات آدھا پیٹ کاٹ دیا جاتا ہے اور بعد میں اس کو جوڑا بھی جاسکتا ہے۔ مذکورہ طریقہ علاج سے اب تک کی تحقیق کے مطابق مریضوں کو کافی فائدہ ہوا ہے۔ طریقہ علاج، فوائد و نقصان و ریسرچ کی کاپی منسلک ہے، سوال یہ ہے کہ کیا مذکورہ طریقہ علاج صحیح ہے؟

o

اس طریقہ علاج کی تحقیق اور اس کےماہر سرجن ڈاکٹرز سے معلومات حاصل کرنے کے بعد جو بات سامنے آئی ،وہ یہ ہے کہ یہ طریقہ علاج اس وقت تجویز کیا جاتا ہے جب موٹاپا اس قدر بڑھ چکا ہو کہ اس کا کوئی اور علاج ممکن نہ ہو اور اگر ایسے مریض کا علاج نہ کیا جائے تو اسے فالج،دم گھٹنا یاہارٹ اٹیک کا بہت قوی اندیشہ ہوتا ہے۔تحقیق میں مزید یہ بھی بتایا گیا ہے کہ اس طریقہ علاج میں شرح اموات ایک ہزار بندوں میں سے تین بندے ہیں۔مزید برآں اس طریقہ علاج کے فوائدیہ ہیں کہموٹاپا تدریجا خاص طریقہ کار کے مطابق ختمہوجاتا ہے،شوگر بالکل معمول پرآ جاتی ہے یا بسا اوقات بلکل ختم بھی ہوجاتی ہے، بلڈ پریشر کا مسئلہ حل ہوجاتا ہے اور جتنے شدید امراض لاحق ہونے کا اندیشہ ہوتا ہے  ،مثلا:فالج،ہارٹ اٹیک  اور دم گھٹنا وغیرہ  یہ سب ختم ہوجاتے ہیں۔ جب کہ ا س کے ساتھ ساتھ اس طریقہ علاج کے کچھ نقصانات بھی ہوسکتے ہیں جو  یہ ہیں:الٹیوں کا آنا،معدہ کا السر،آنتوں کی رکاوٹ،ہرنیا ، متلی اور چکر وغیرہ کا  آنا،ان امراض کے وقوع  کاتناسب اگرچہ بہت  کم ہے لیکن تحقیق میں یہ بتایا گیا ہے کہ  ڈاکٹر حضرات  کا ان تمام باتوں کا مریض کو بتانا اور مریض کی  اس پر رضا مندی بھی ضروری ہے۔دیکھیے عبارت نمبر[1]

ڈاکٹرز حضرات نے مزید یہ بھی بتایا کہ اس کے لیے عموما درج ذیل دو طریقے استعمال کیے جاتے ہیں:

الف ۔معدہ کا سائز آدھا کردیا جاتا ہے ،لیکن بقیہ حصہ کاٹا نہیں جاتا ،بلکہ ساتھ ہی ہوتا ہے ،اگر کبھی اس  حصہ کو ملانا ہو تو دوبارہ ملایا بھی جاسکتا ہے۔

ب۔دوسرا طریقہ یہ ہے کہ معدہ کو کم کرنے کے بعد بقیہ حصہ کوکاٹ کر جسم سے ہی نکال دیا جاتا ہے۔

لہٰذا درج بالا تفصیل کے مطابق یہ علاج ایک خاص موٹاپا جس میں بی ایم آئیعام حالت سے کافی اوپر چلا جاتا ہے اس سوال کا جواب یہ ہے کہ اگر موٹاپا اس قدر زیادہ ہو کہ اس میں جان جانے کا خوف ہو یا شدید امراض لاحق ہونے کا قوی اندیشہ ہواور اس طریق علاج کے علاوہ کوئی اور حل نہ ہواور ماہر ڈاکٹر اس علاج کو تجویزکریں تو ایسی صورت میں اس سرجری کا کرنا اور کرانا جائز ہوگااور اس میں بھی اس طریقے کی اجازت ہوگی جس میں معدہ کو فقط چھوٹا کیا جاتا ہے، بقیہ حصہ کو کاٹ کر جسمسےعلیحدہکرنا صرف اس صورت میں جائز ہوگا جب پہلے والی صورت ممکن نہ ہو۔اور اگرمذکورہ امراض لاحق نہیں ہیں محض ایک وہمیہ خدشہ ہے یا موٹاپا ایسا ہو کہ اس کو دیگر ذرائع سے بھی قابو میں لایا جاسکتا ہویا ایسا مریض ہو کہ اس کے لیے سرجری مفید نہ ہو تو ایسی صورت میں ایسی سرجری کا کرنا اور کرانا جائز نہیں۔

 


  1. RESEARCH ARTICLE: Bariatric Surgery in the United Kingdom: A Cohort study of Weight Loss and Clinical Outcomes in Routine Clinical Care,by Ian j.Douglas.  ian.douglas@ishtm.ac.uk

 

حوالہ جات

 فی الدرالحکام شرح مجلۃ الأحکام:الضرر لا يزال بمثله؛ولا بأكثر منه بالأولى إذا يشترط بأن يزال الضرر بلا إضرار بالغير إن أمكن وإلا فبأخف منه.
و فیہ أیضا:الضرر الأشد يزال بالضرر الأخف.يعني أن الضرر تجوز إزالته بضرر يكون أخف منه ولا يجوز أن يزال بمثله أو بأشد منه.
و فیہ أیضا:إذا تعارض مفسدتان روعي أعظمهما ضررا بارتكاب أخفهما؛لأن الضرورات تبيح المحظورات، فإذا وجد محظورات وكان من الواجب أو من الضروري ارتكاب أحد الضررين فيلزم ارتكاب أخفهما وأهونهما، أما إذا كانا متساويين فيرتكب أحدهما لا على التعيين، كما لو ركب رجل في سفينة فاحترقت تلك السفينة فهو مخير بين أن يبقى في السفينة وبين أن يلقي بنفسه إلى البحر لتساوي المحظورين على أنه لا يعد في كلا الحالين منتحرا ولا يكون آثما.(الدرالحکام شرح مجلۃ الاحکام:1/40،41)
وفی فتاوی الھندیۃ:يموت أو ينجو ولا يموت يعالج وإن قيل لا ينجو أصلا لا يداوى بل يترك كذا في الظهيرية.إذا أراد الرجل أن يقطع إصبعا زائدة أو شيئا آخر قال نصير  رحمه الله تعالى إن كان الغالب على من قطع مثل ذلك الهلاك فإنه لا يفعل وإن كان الغالب هو النجاة فهو في سعة.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       (فتاوی الھندیۃ:5/360) وفیہ أیضا:في الجراحات المخوفة والقروح العظيمة والحصاة الواقعة في المثانة ونحوها إن قيل قد ينجو وقد يموت أو ينجو ولا يموت يعالج وإن قيل لا ينجو أصلا لا يداوى بل يترك كذا في الظهيرية.(فتاوی الھندیۃ: 5/360)
و فیہ أیضا:إذا أراد الرجل أن يقطع إصبعا زائدة أو شيئا آخر قال نصير  رحمه الله تعالى  إن كان الغالب على من قطع مثل ذلك الهلاك فإنه لا يفعل وإن كان الغالب هو النجاة فهو في سعة من ذلك.    (فتاوی الھندیۃ:4/114)
وفی أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها :المبحث الثالث في شروط جواز الجراحة الطبية:تتضمن الجراحة الطبية في غالب صورها كثيرًا من المخاطر، والأضرار التي قد تفضي بالمريض إلى الهلاك والموت المحقق، أو تؤدي إلى تلف عضو أو أعضاء من جسده.لذا فإن الحكم بجوازها في الشريعة الإسلامية مقيد بشروط لابد من توفرها.وهذا من حكمة الشرع حيث راعى سد حاجة الناس، ودفع الضرر عنهم شريطة ألا يتوسع في ذلك إلى مقام الإفساد، والعبث بأرواح الناس، وأجسادهم، لأن الضرر لا يُزال بالضرر .  (الأشباه والنظائر لابن نجيم : 87)
فالشريعة الإسلامية لم تمنع العمل الجراحي مطلقاً، ولم تبحه مطلقًا، ولكنها وضعت المنع في موضعه، والإباحة في موضعها، فأعطت كل شيء حقه وقدره.فإذا كانت الجراحة الطبية مستوفية للشروط المعتبرة في الشريعة الإسلامية حكمت بجوازها، لأنها في هذه الحالة تحقق الهدف المنشود من حصول مصلحة الشفاء بإذن الله تعالى.وأما إذا كانت على عكس ذلك مثل أن يغلب على ظن أهل الخبرة هلاك المريض بسببها، فإن الشريعة حينئذ تحكم بحرمة فعلها،وعلى هذا فإنه ليس المقصود من الشروط التي اعتبرتها الشريعة الإسلامية لجواز الجراحة الطبية التضييق على العباد، أو الحد من العلم الجراحي ومحاربته كما قد يتبادر إلى ضعاف الإيمان، وإنما المقصود منها تحقيق الهدف المنشود من الجراحة، وحفظ أرواح الناس وصيانة أبدانهم من الأيدي العابثة التي تهلك. الحرث والنسل.
وهذه الشروط المعتبرة لجواز الجراحة الطبية أشار فقهاء الإسلام رحمهم الله إليها في كتبهم، وهي مستقاة من أصول الشرع وقواعده، وتنحصر في الشروط الثمانية التالية:
الشرط الأول: أن تكون الجراحة مشروعة.
الشرط الثاني: أن يكون المريض محتاجًا إليها.
الشرط الثالث: أن يأذن المريض بفعلها.
الشرط الرابع: أن تتوفر الأهلية في الطبيب الجراح ومساعديه.
الشرط الخامس: أن يغلب على ظن الطبيب الجراح نجاح الجراحة.
الشرط السادس: ألا يوجد البديل الذي هو أخف ضررًا منها.
الشرط السابع: أن تترتب المصلحة على فعل الجراحة.
الشرط الثامن: أن لا يترتب على فعلها ضرر أكبر من ضرر المرض.
                           ( أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها:103)
وفی مشکاۃ المصابیح:وعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الشفاء في ثلاث: في شرطة محجم أو شربة عسل أو كية بنار وأنا أنهى أمتي عن الكي ".
                (مشکاۃ المصابیح:4516)
و فی مرقاۃ المفاتیح :والثالث الخلط الباقي الذي لا تنحسم مادته إلا به، ولذا قيل: آخر الطب الكي. (وأنا أنهي أمتي عن الكي) : ولعل النهي محمول على التنزيه، فإنه مبالغة في تعاطي الأسباب، وهو لا ينافي التوكل والاعتماد بظاهره ؛ ولذا خص في الحديث: من اكتوى واسترقى فقد برئ من التوكل، ولم يقل من تداو، بل قال: " تداووا يا عباد الله ؛ فإن الله لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد الهرم " على ما رواه أحمد والأربعة وابن حبان والحاكم، عن أسامة بن شريك. وجاء حديث النهي عن الكي بانفراده على ما رواه الترمذي والحاكم عن عمران، والطبراني عن سعد الظفري بضم، نعم إذا كان الكي متعينا في ذلك الداء خرج عن موضع الكراهة، وعليه يحمل ما وقع لبعض الصحابة كما سيأتي والله أعلم. ثم رأيت في كلام بعض الشراح صريحا أن ذلك عند عدم القدرة على المداواة بدواء آخر، والنهي قبل بلوغ ضرورة داعية إليه، أو في موضع يعظم خطره، أو الكي الفاحش، وإليه الإشارة بقوله: أو كية واحدة غير فاحشة، وقيل النهي تنزيهي، اهـ.قال الخطابي: الكي داخل في جملة العلاج والتداوي المأذون فيه، والنهي عن الكي يحتمل أن يكون من أجل أنهم كانوا يعظمون أمره، ويرون أنه يحسم الداء ويبرئه، وإذا لم يفعل هلك صاحبه، ويقولون: آخر الدواء الكي، فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك على هذا الوجه، وأباح استعماله على معنى طلب الشفاء والترجي للبرء بما يحدث الله من صنعه فيه، فيكون الكي والدواء سببا لا علة. قال الطيبي: ويؤيده تخصيص ذكر الأمة أي: أنا أنهاهم لئلا يعدوا الكي علة مستقلة.
 (مرقاۃ المفاتیح:کتاب الطب والرقی)
..

n

مجیب

متخصص

مفتیان

ابولبابہ شاہ منصور صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔