021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
حروفِ ابجدکی شرعی حیثیت اوراس کے مطابق نام رکھنا
70546جائز و ناجائزامور کا بیانجائز و ناجائز کے متفرق مسائل

سوال

حروف ابجدکی کوئی شرعی حیثیت ہے؟ ہمارے علاقے میں اکثرنام حروف ابجدکے حساب سے رکھے جاتے ہیں،جیسےمثلاً زیدکی پیدائش جمعہ کے دن ہوئی تو اب جمعہ کا عددچونکہ 205ہے اس لیے اب نام اسی عددکے مطابق رکھتے ہیں یعنی اس عدد سے کم نام نہیں رکھتے ،یا تو اس کے برابررکھتےہیں یا اس سے بڑا ،205سےبڑاجتنابھی ہووہ رکھتے ہیں مگراس سے کم نہیں رکھتے۔

o

حسابِ ابجد جسے حسابِ جمل بھی کہاجاتاہے یہ ایک حسابی طریقہ ہے جس میں حروفِ ہجاکے مقابلے میں کچھ اعداد رکھے جاتے ہیں ہرحرفِ ہجا ایک معلوم عدد کے مقابلے میں ہوتاہےجس کا جدول درجہ ذیل ہے۔

حروفِ ہجا اوراس کے مقابلےمیں رکھے جانے والے اعداد

ا

1

ح

8

س

60

ت

400

ب

2

ط

9

ع

70

ث

500

ج

3

ي

10

ف

80

خ

600

د

4

ك

20

ص

90

ذ

700

ه

5

ل

30

ق

100

ض

800

و

6

م

40

ر

200

ظ

900

ز

7

ن

50

ش

300

غ

1000

حساب ابجدکےمقاصد میں سے ایک مقصدکسی کی تاریخِ ولادت،وفات یا کسی خاص واقعہ کے تاریخ کومحفوظ کرنےاوراس کے یادکرنے میں آسانی پیدا کرنابھی ہوتا ہے،مثلاً:اگرایک واقعہ بالفرض 1240ہجری کو ہوا تواعداد یاد رکھنا چونکہ مشکل ہوتا اس لیے عدد کے بجائے لکھ یہ دیا جاتا  ہےکہ یہ واقعہ "مرغ"میں ہواہے، یعنی 1240میں ہواہے وہ اس طرح کہ ميم کے حروفِ  ابجد 40، راءکے 200،غين کے 1000 ہیں تواس لحاظ سے ان سب کا مجموعہ 1240ہوا۔

نیز خطوط ،تعویذات وغیرہ میں جہاں قرآن وحدیث کی نصوص لکھنےمیں بےادبی کا خطرہ ہو وہاں بھی ان نصوص کے ابجد نکال کرلکھاجانابعض حضرات کے ہاں معمول ہے تاکہ متعلقہ کاغذوغیرہ اگرگندگی میں جائے توان نصوص کی بے ادبی نہ ہو،جیسے بسم اللہ کی جگہ 786لکھناوغیرہ ،مگریہ یاد رکھناچاہیے کہ 786بسم اللہ کے اس طرح قائم مقام نہیں ہوسکتاکہ اس سے سنت ادا ہوجائے ،البتہ جہاں بے ادبی کاشائبہ ہووہاں بزرگوں سے منقول ہونے کی وجہ سے صرف جائز ہوگا اوریہ محض بسم اللہ کی طرف ایک اشارہ ہوگا۔

بعض لوگ نام رکھنے کے لیے بھی ان اعدادکا استعمال کرتے ہیں جیسے کہ سائل نے لکھاہےاوربھی صحیح اورغلط مقاصد اس حساب کے  استعمال کے ہوسکتے ہیں ۔

ابجد کا استعمال تو قدیم زمانےسےہوتاہےاورحدیث سےبھی فی الجملہ اس کی اصل ملتی ہےمگراس حساب کو اپنانا  اس کے مطابق اللہ تعالی کےاسماءحسنی میں سےموافق اسم نکال کر اس کا ورد کرنا، اس کے مطابق نام رکھنا وغیرہ ان باتوں کی کوئی شرعی اصل نہیں ہےاورنہ ہی یہ کوئی ایسے شرعی امور ہیں جن پر اجر وثواب کا دار ومدار ہو،یا اس کی کوئی فضیلت ہو،جب اس کے مطابق نام رکھنےکی کوئی فضیلتمنقول نہیں توپھراس کے بجائے قرآن،حدیث،انبیاء کرام، صحابہ عظام، تابعین اورصلحاء امت کے ناموں میں سے کسی اچھے معنی والے نام کا انتخاب کرکےنام رکھنا چاہیےاوراس طرح کے تکلفات میں  پڑنے سےبچناچاہیے،نیزاس میں فسادِ عقیدہ  کا بھی خطرہ ہے،لہذا اس طرح نام رکھنے سےاجتناب ہی بہترہے، حدیث میں آتا ہے کہ اللہ کے نزدیک سب سے پسندیدہ نام عبد اللہ اور عبدالرحمن ہے،ان میں سےکوئی رکھ لے یا اس کےعلاوہ  کوئی سابھی اچھا نام رکھ لے۔

حوالہ جات

وفی تفسیر البیضاوی:
أو(الم اشارة ) إلی مدد أقوام وآجال بحساب الجمل کما قالہ أبو العالیۃ متمسکاً، بماروي أنہ علیہ السلام لما أتاہ الیہود تلٰی علیہم آلم البقرۃ فحسبوہ وقالوا کیف ندخل في دینٍ مدتہ سبعون سنۃ فتبستم رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم، فقالوا فہل غیرہ فقال: آلٓمٓصٓ، وألٓرٰ وألٓمٓرٰ، فقالوا: خلطت علینا فلا ندري بأیہا نأخذ، فإن تلاوتہ إیاہا بہذا الترتیب علیہم وتقریرہم علی استنباطہم دلیل علی ذلک.
وفي ھامشہ: وتبسمہ صلی اللہ علیہ وسلم لیس للإنکار؛ بل إشارۃ إلی غلطہم في تعیینہم للمعدود المذکور وھذا لا یقتضي إنکار أصلہ۔ (بیضاوي،مطبوعہ رشیدیہ دہلی ۱/۱۴، التفسیر المظہري،زکریاقدیم۱/۱۳، جدید ۱/۱۹، الفتاوی النظامیہ۱/۴۷۳، ۱/۳۹۶)
وفی النكت والعيون ـ موافق للمطبوع - (ج 1 / ص 64)
والسابع : أنها ﴿الم﴾حروف من حساب الجمل ، لما جاء في الخبر عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس وجابر بن عبد الله ، قال : مَرَّ أبو ياسر بن أخطب برسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يتلو فاتحة الكتاب وسورة البقرة : ) الم . ذلِكَ الكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ ( فأتى أخاه حُيَيَّ بْنَ أَخْطبَ في رجال من اليهود إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) فقالوا : يا محمد ألم تذكر لنا أنك تتلو فيما أنزل اللهُ عليك : ) الم . ذلك الكِتَابُ ( فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : ( بلى ) ، فقالوا : ( أجاءك بها جبريل من عند الله ) . قال : ( نعم ) ، قالوا : ( لقد بعث الله قبلك أنبياء ما نعلم أنه بُيِّنَ لنبي منهم مدة ملكه وما أُكل أمته غيرك ) ، فقال حُيَيُّ بن أخطب وأقبل على من كان معه ، فقال لهم : ( الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون فهذه إحدى وسبعون سنة ) ، ثم أقبل على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ، ثم قال : ( يا محمد هل كان مع هذا غيره ) ؟ ، قال : ( نعم ) ، قال : ( ماذا ) ؟ قال : ( المص ) ، قال هذه أثقل وأطول ، الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون ، والصاد تسعون ، فهذه إحدى وستون ومائة سنة ، فهل مع هذا يا محمد غيره ( ، قال : ) نعم ( ، قال : ) ماذا ( قال : ) الر ( قال : ) هذه أثقل وأطول ، الألف واحد ، واللام ثلاثون ، والراء مائتان ، فهذه إحدى وثلاثون ومائتان سنةٍ ، فهل مع هذا يا محمد غيره ( ، قال : ) نعم ( قال : ) ماذا ( ؟ ، قال : ) المر ( ، قال هذه أثقل وأطول ، الألف واحدة ، واللام ثلاثون ، والميم أربعون ، والراء مائتان ، فهذه إحدى وسبعون ومائتا سنة . . ، ثم قال : ) لقد التبس علينا أمرك حتى ما ندري أقليلاً أعطيت أم كثيراً ( ، ثم قاموا عنه ، فقال أبو ياسر لأخيه حُيَيَّ بن أخطبَ ولمن معه من الأحبار : ) ما يدريكم لعله قد جمع هذا كله لمحمد إحدى وسبعون ، وإحدى وستون ومائة ، وإحدى وثلاثون ومائتان ، وإحدى وسبعون ومائتان ، فذلك سبعمائة سنة وأربع وثلاثون سنة ( ، قالوا : ) لقد تشابه علينا أمره .فيزعمون أن هذه الآيات نزلت فيهم :      ﴿هُوَ الَّذي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ﴾
وفی المعرفة (موقع علی الشبکة)
حساب الجمل  طريقةٌ حسابية تُوضَع فيها أحرف الهجاء العربية مقابل الأرقام، بمعنى أن يأخذ الحرف الهجائي القيمة الحسابية للعدد الذي يقابله وفق جدول معلوم.يقوم حساب الجُمَّل، الذي يسمّى أيضًا حساب الأبجدية، على حروف أبْجَدْ أو الحروف الأبجدية، وهي: أبْجَدْ، هوز، حطِّي، كَلَمُنْ، سَعْفَص، قََرَشَتْ، ثَخَذْ، ضَظَغٌ.ومجموعها ثمانية وعشرون حرفًا؛ تسعة منها للآحاد، وتسعة للعشرات، و تسعة للمئات، وحرف للألْف. والجدول التالي يبيّن طريقة المقابلة بين الحروف والأرقام في حساب الجمّل.
جدول حساب الجمّل
ا
1
ح
8
س
60
ت
400
ب
2
ط
9
ع
70
ث
500
ج
3
ي
10
ف
80
خ
600
د
4
ك
20
ص
90
ذ
700
ه
5
ل
30
ق
100
ض
800
و
6
م
40
ر
200
ظ
900
ز
7
ن
50
ش
300
غ
1000
طريقة حساب الجمّل. إذا قرأت عن حدث وقع في سنة (جمر)، مثلاً، فهذا يعني في حساب الجمّل أنّ الحدث قد وقع سنة (243)؛ لأن الحرف (ج) يقابله الرقم (3)، والحرف (م) يقابله الرقم (40)، والحرف (ر) يقابله (200).فمجموع الحروف ج + م + ر = 3 + 40 + 200 = 243. فإذا زاد العدد على الأَلف (ويقابله الحرف غ) وُضع قبل الحرف (غ) حرف مناسب. فالخمسة الآلاف يقابلها (هغ) وهي تساوي (5 × 1000)، وأربعون ألفًا يقابلها (مع) وتساوي (40 × 1000). وهكذا يكون تركيب أيّ عدد تريده بالحروف التي تلائمه.
في هذا الجدول يأخذ الحرف الأبجدي قيمة الرقم الذي يقابله وقد استخدم العرب منذ الجاهلية إلى صدر العصر العباسي طريقتين للعدّ الحسابي، فكانوا إذا أرادوا أن يسجلوا عددًا في البيع والشراء مثل: (950 دينارًا) دوّنوه كتابة بالحروف هكذا: تسعمائة وخمسون دينارًا، أو سجَّلوه بحساب الجمّل هكذا: ظن؛ لأن قيمة الظاء (900) وقيمة النون (50). ثمَّ انتشر استخدام هذه الطريقة في العصور المتأخرة، خاصة في العصر المملوكي في ما عرف بالتاريخ الشعري الذي ظل معروفًا مستخدمًا إلى زمان قريب. والتاريخ الشعري يقوم على إيراد الحدث المؤرخ له ضمن بيت من الشعر أو قِسْم منه، ويكون غالبًا بعد كلمة أرِّخ أو أحد مشتقاتها، ومثاله قول أحدهم يذكر تاريخ طبع كتاب المخصَّص في اللّغة لابن سِيْدَه في سنة 1321 هـ:
أقول لمّا انتهى طَبْعًا أؤرِّخُهُ== جاء المخصّص يروي أحسنَ الكَلِم.
وبجمع قِيَم حروف الشطر الثاني من البيت ـ وهو القِسْم الواقع بعد كلمة أؤرخه ـ نحصل على التاريخ المطلوب، فكلمة (جاء) قيمة حروفها (4)، والهمزة لاقيمة لها، وكلمة (المخصص) قيمتها (851) وكلمة (يروي) قيمتها (226) وكلمة (أحسن) قيمتها (119) و(الكلم) قيمتها (121) فيكون المجموع 4 + 851 + 226 + 119 = 1321 وهو التاريخ الذي تمَّ فيه طبع الكتاب.وتتميز هذه الطريقة بالاختصار وجمع الأعداد الكثيرة في كلمة واحدة أو كلمات، وهذا ما جعل حساب الجمّل سهل الاستخدام في نَظْم العلوم والمعارف وتاريخ الأحداث. كما يمكن أن يكون نوعًا من التَّعْمية أو التَّشْفير بتحليل الأعداد المعطاة إلى مجموعة حروف مكونة بذلك لُغْزًا أو شفرة.عرف حساب الجمل عند اليهود و العرب قبل الإسلام ووظفه المسلمون في تثبيت التاريخ ... لقد اطلع العرب على حساب الهنود فأخذوا عنه ... و هو نظام الترقيم على حساب الجمل ، و كان العرب قديماً قد أستخدموا نظاماً عددياً مرتبطاً بالحروف الأبجدية العربية سميت بنظام الترقيم على حساب الجمل.حيث وضع لكل حرف أبجدى عدد يدل عليه، فكانت الحروف الأبجدية تمثل أرقاماً.فكانوا من تشكيلة هذه الحروف ومجموعها يصلون إلى ما تعنيه من تاريخ مقصود وبالعكس كانوا يستخدمون الأرقام للوصول إلى النصوص.الحروف الرقمية تمثل كل الحروف الأبجدية ( 28 حرفاً ) ولكل حرف له مدلوله الرقمي التي تبدأ برقم 1 وتنتهي عند الرقم 1000 وهى كالآتي:
أ=1 ، ب=2 ، ج=3 ، د=4 ، ه=5 ، و=6 ، ز=7 ، ح=8 ، ط=9 .
ي=10 ، ك=20 ، ل=30 ، م=40 ، ن=50 ، س=60 ، ع=70 ، ف=80 ، ص=90 .
ق=100 ، ر=200 ، ش=300 ، ت=400 ، ث=500 ، خ=600 ، ذ=700 ، ض=800 ، ظ=900 .
غ=1000 (https://www.marefa.org/%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%84

 سیدحکیم شاہ عفی عنہ

  دارالافتاء جامعۃ الرشید             

   22/3/1442ھ

n

مجیب

سید حکیم شاہ صاحب

مفتیان

آفتاب احمد صاحب / محمد حسین خلیل خیل صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔