021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
قسم کا کفارہ کیا ہے؟اور کیا متعدد قسمیں توڑنے پر متعدد کفارے لازم ہوں گے؟
70570قسم منت اور نذر کے احکاممتفرّق مسائل

سوال

بندہ نے مختلف مواقع پر متعدد قسمیں کھائیں ،مگر ان کو پورا نہ کر سکا اور وہ  ٹوٹ گئیں۔مثلا :بعض اوقات کسی کام کے کرنے کی قسم کھائی کہ فلاں کام کروں گا ،لیکن وہ نہ کر سکا اور بعض اوقات کسی کام کے  نہ کرنے کی قسم کھائی کہ فلاں کام نہیں کروں گااور پھر وہ کر گزرا ۔

جناب والا!پوچھنا یہ ہے کہ ان قسموں کے توڑنے  میں مجھ پر  کیا کفارہ ہے ؟  اور کیا ہر قسم پر الگ الگ کفارہ ہے، یا  سب کے لیے ایک ہی کفارہ کافی ہے؟

o

اگر آدمی کسی کام کےنہ کرنے کی قسم کھائے اور پھر وہ کام کر گزرے،تو وہ حانث ہو جائے گا۔

اگر کسی کام کے کرنے کی قسم کھائے تو  پھر جس وقت  زندگی کے کسی بھی لمحے اس کام سے ناامید ہو جائے  اور نہ کر سکے تو حانث ہو جائے گا۔مثلاً : یہ قسم کھائی کہ حج کروں گا تو جس وقت بڑھاپا آ جائے اور اتنا ضعف ہو جائے کہ دوبارہ صحت کی امید نہ ہو تو حانث ہو جائے گا اور کفارہ لازم ہوگا۔

              اگرمتعددبارقسم کھائی اورتوڑ دی تو ہرقسم کا الگ الگ کفارہ دینا ضروری ہے۔

قسم کا کفارہ یہ ہے کہ اگر استطاعت ہے  تو دس مسکینوں کو دو وقت کا کھانا کھلا دیں ،یا ان میں سے ہر ایک کو صدقۃالفطر کے بقدر،یعنی پونے دو کلو گندم ،یااس کی قیمت صدقہ کر دیں۔دوسری صورت یہ ہے کہ دس مسکینوں کو ایک ایک کپڑے کا سوٹ دے دیں اور اگرکھانا کھلانے اور کپڑے دینے کی استطاعت نہ ہو تو پھرتین دن مسلسل روزے رکھیں۔

حوالہ جات

قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ:(ولو حلف ليفعلنه ،بر بمرة) ؛لأن النكرة في الإثبات تخص، والواحد هو المتيقن، ولو قيدها بوقت فمضى قبل الفعل حنث إن بقي الإمكان ،وإلا بأن وقع اليأس بموته أو بفوت المحل بطلت يمينه كما مر في مسألة الكوز زيلعي.                                                                                                                                            
  (الدر المختار مع رد المحتار:3/843،844)
قال الإمام محمد  رحمہ اللہ : وإذا حلف الرجل ليفعلن كذا وكذا فيما يستقبل ولم يوقت لذلك وقتا، فهو على يمينه، لا تقع عليه الكفارة، حتى يهلك ذلك الشيء الذي حلف عليه ،فإذا هلك ذلك حنث ،ووجبت عليه الكفارة.
(المبسوط للشیبانی :3/173)
 
قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ : وفي البحر عن الخلاصة والتجريد: وتتعدد الكفارة لتعدد اليمين، والمجلس والمجالس سواء؛ ولو قال: عنيت بالثاني الأول ففي حلفه بالله لا يقبل، وبحجة أو عمرة يقبل.
 
قال العلامۃ ابن عابدین رحمہ اللہ :(قوله وتتعدد الكفارة لتعدد اليمین) وفي البغية: كفارات الأيمان إذا كثرت تداخلت، ويخرج بالكفارة الواحدة عن عهدة الجميع. وقال شهاب الأئمة: هذا قول محمد. قال صاحب الأصل: هو المختار عندي. اهـ. مقدسي، ومثله في القهستاني عن المنية .(قوله وبحجة أو عمرة يقبل) لعل وجهه أن قوله إن فعلت كذا فعلي حجة، ثم حلف ثانيا كذلك يحتمل أن يكون الثاني إخبارا عن الأول، بخلاف قوله والله لا أفعله مرتين، فإن الثاني لا يحتمل الإخبار فلا تصح به نية الأول، ثم رأيته كذلك في الذخيرة. وفي ط عن الهندية عن المبسوط: وإن كان إحدى اليمينين بحجة والأخرى بالله تعالى فعليه كفارة وحجة.
 (الدرالمختاردمع رد المحتار :5/484)
 
قال الشیخ العلامۃ الرافعی رحمہ اللہ  تحت قولہ (قال صاحب الاُصل ھوالمختار عندی الخ):لا یخفی اُن کلاً    من  البغیۃ والمنیۃ للزاھدی. ومعلوم اُن ماانفرد بہ لا یعول علیہ ،فلا یعتمد علی القول بالتداخل ،بل یعتمد علی ما ذکرہ غیرہ من عدم التداخل ،حتی یوجد تصحیح لخلافہ ممن یعتمد علیہ فی نقلہ  .و مما یدل لتعددھا ما ذکرہ فی الفتح :اُول الحدود اُن کفارۃ الإفطار المغلب فیھا جھۃ العقوبۃ حتی تداخلت،واُن کفارۃ الاُیمان المغلب فیھا جھۃ العبادۃ.
وفی الھندیۃ :إذا قال الرجل :واللہ والرحمن لا اُفعل کذا ،کانا یمینین حتی إذا حنث فعلیہ کفارتان فی ظاھر الروایۃ.فعلم اُن التعدد ھو ظاھر الرویۃ.
( تقریرات الرافعی علی رد المحتار:2/369)
 
قال العلامۃ ابن نجیم رحمہ اللہ : قال في الظهيرية ولو قال: والله والرحمن والرحيم لا أفعل كذا ،ففعل ففي الروايات الظاهرة يلزمه ثلاث كفارات، ويتعدد اليمين بتعدد الاسم، لكن يشترط تخلل حرف القسم. وروى الحسن عن أبي حنيفة :أن عليه كفارة واحدة ،وبه أخذ مشايخ سمرقند، وأكثر المشايخ على ظاهر الرواية…….. وفي التجريد عن أبي حنيفة إذا حلف بأيمان فعليه لكل يمين كفارة والمجلس والمجالس سواء ،ولو قال: عنيت بالثاني الأول لم يستقم ذلك في اليمين بالله تعالى ،ولو حلف بحجة، أو عمرة يستقيم ،وفي الأصل أيضا :ولو قال هو يهودي هو نصراني إن فعل كذا يمين واحدة. ولو قال: هو يهودي إن فعل كذا هو نصراني إن فعل كذا فهما يمينان.
(البحر الرائق شرح کنز الدقائق:4/489،490)
 
قال العلامۃ ابن الہمام رحمہ اللہ : فروع: في تعدد اليمين ووحدتها وغير ذلك، إذا عدد ما يحلف به بلا واو مع اختلاف اللفظ أو عدم اختلافه فهو يمين واحدة ،كأن يقول: والله الرحمن الرحيم، أو يقول والله الله، إلا أن تعليل هذا بأنه جعل الثاني نعتا للأول مؤول، وكذا بلا اختلاف مع الواو، نحو: والله والله أو هو بريء من الله ورسوله، وإن كان بواو في الاختلاف، نحو: والله والرحمن والرحيم تعددت اليمين بتعددها، وكذا بواوين مع الاتحاد نحو: والله ووالله فيتفرع أنه لو قال والله ووالله والرحمن أنها ثلاثة أيمان، أو هو بريء من الله وبريء من رسوله فيمينان ،حتى لو قال هو بريء من الله وبريء من رسوله والله ورسوله منه بريئان إن فعل كذا فهي أربعة أيمان، فيلزمه لفعل ما سماه أربع كفارات، هذا كله ظاهر الرواية.
                                        (فتح القدیر:5/79)
حضرت تھانوی رحمۃ اللہ علیہ تعدد کفارہ بہ تعدد یمین کے سوال کے جواب میں لکھتے ہیں:تعدد یمین سے کفارہ متعدد ہوتاہے۔
(امداد الفتاوی :2/534)
حضرت مولانا مفتی محمد تقی عثمانی مدظلہ فرماتے ہیں :قسم جتنی مرتبہ کھائی جائے گی خلاف ورزی کی صورت میں ہر قسم کا کفارہ دینا ضروری ہوگا۔                                                                       (فتاوی عثمانی:2/497)
         
قال اللہ تعالی: ﴿لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللّـٰهُ بِاللَّغْوِ فِىٓ اَيْمَانِكُمْ وَلٰكِنْ يُّؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُّـمُ الْاَيْمَانَ ۖ فَكَـفَّارَتُهٝٓ اِطْعَامُ عَشَـرَةِ مَسَاكِيْنَ مِنْ اَوْسَطِ مَا تُطْعِمُوْنَ اَهْلِيْكُمْ اَوْ كِسْوَتُـهُـمْ اَوْ تَحْرِيْرُ رَقَـبَةٍ ۖ فَمَنْ لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ اَيَّامٍ ۚ ذٰلِكَ كَفَّارَةُ اَيْمَانِكُمْ اِذَا حَلَفْتُـمْ ۚ وَاحْفَظُوٓا اَيْمَانَكُمْ ۚ كَذٰلِكَ يُبَيِّنُ اللّـٰهُ لَكُمْ اٰيَاتِهٖ لَعَلَّكُمْ تَشْكُـرُوْن﴾. (المائدہ  :89)
 
قال العلامۃ الحصکفی رحمہ اللہ :(وكفارته) هذه إضافة للشرط ؛لأن السبب عندنا الحنث (تحرير رقبة أو إطعام عشرة مساكين )كما مر في الظهار (أو كسوتهم بما) يصلح للأوساط وينتفع به فوق ثلاثة أشهر، و(يستر عامة البدن) فلم يجز السراويل إلا باعتبار قيمة الإطعام …..(وإن عجز عنها) كلها (وقت الأداء) عندنا، حتى لو وهب ماله وسلمه ،ثم صام ثم رجع بهبة أجزأه الصوم، مجتبى. قلت: وهذا يستثنى من قولهم الرجوع في الهبة فسخ من الأصل (صام ثلاثة أيام ولاء). ويبطل بالحيض، بخلاف كفارة الفطر.
  (الدرالمختارمع رد المحتار:3/726)
 
قال العلامۃ أبو بکر جصاص الرازی رحمہ اللہ :مطلب  في الإطعام من غير تمليك: واختلف في الإطعام من غير تمليك ،فروي عن علي ومحمد بن كعب والقاسم وسالم والشعبي وإبراهيم وقتادة: "يغديهم ويعشيهم" وهو قول أصحابنا ومالك بن أنس والثوري والأوزاعي.
(أحکام القرآن :2/572)

عرفان حنیف

 دارالافتاء،جامعۃالرشید،کراچی

                                                                                                   25ربیع الاول 1442ھ

n

مجیب

عرفان حنیف بن محمد حنیف

مفتیان

فیصل احمد صاحب / شہبازعلی صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔