021-36880325,0321-2560445

5

ask@almuftionline.com
AlmuftiName
فَسْئَلُوْٓا اَہْلَ الذِّکْرِ اِنْ کُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُوْنَ
ALmufti12
حدیث منامی سےمتعلق چندامورکی تحقیق
77611حدیث سے متعلق مسائل کا بیانمتفرّق مسائل

سوال

 ۱۔خواب اور بیداری میں حضور ﷺ کے دیدار میں کیا فرق ہے؟
۲۔کیا حضورﷺ کی زیارت مندرجہ ذیل چاروں طریقوں سے ممکن ہے ؟
(۱) حالت خواب میں چشمِ دل سے (۲) خواب و بیداری کی درمیانی حالت میں چشمِ دل سے (۳) بحالتِ بیداری چشم دل سے بطور مکاشفہ کے (۴) بحالتِ بیداری چشمِ ظاہر سے بطور مکاشفہ کے
حدیث " مَنْ رَآنِي فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِي، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لاَ يَتَمَثَّلُ فِي صُورَتِی"کا اطلاق کیا ان سب طریقوں پر لاگو ہوتا ہے یا نہیں ؟اور اس حدیث میں کس طریقے پر کی گئی زیارت کی ضمانت لی گئی ہے ؟اور حضور ﷺ کو اصل حلیۂ مبارکہ کے ساتھ دیکھنے پر ضمانت لی گئی ہے ؟یا اصل حلیۂ مبارکہ کا ہونا زیارت کے لئے ضروری نہیں ؟

o

۱۔بیداری کی زیارت اگر ایمان کی حالت میں ہو تو اس سے دیکھنے والی کو صحابی کا مرتبہ حاصل ہوتا ہے،جبکہ خواب کی زیارت سے یہ حاصل نہیں ہوتا،نیز حالت بیداری کے تمام اقوال وافعال حجت شرعیہ ہیں، جبکہ حالت خواب کے صرف وہ اقوال افعال معتبر ہیں جو بیداری کے اقوال وافعال کے موافق ہوں۔

۲۔زیارت کی مذکورہ تمام صورتیں ممکن ہیں،البتہ حدیث چونکہ  خواب میں دیکھنےسے متعلق ہے ،لہذا اس میں پہلی صورت کی ضمانت لی گئی ہے، اس لیے کہ خواب میں دیکھنے سےاسی طرح کا دیکھنا متبادر ہےاورزیارت  اصل حلیہ پرہونے کے ضروری ہونے میں اختلاف ہے،صحیح اور راجح یہ ہے کہ  اس میں دیکھنے والےکی دینی حالت اور اسکی نبی کریم صلی اللہ کی اتباع میں کمی بیشی کی وجہ سے حلیہ مبارک میں اختلاف ہوسکتا ہے اور سلف  واکابرسے منقول مختلف خوابوں سے اس کی  تایید بھی ہوتی ہے۔

حوالہ جات

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (7/ 2915)
والظاهر أنه لا فرق بين كلاميهما، فإن مرادهما أنه - صلى الله عليه وسلم - إذا رؤي على صفته المسطورة، وهيئته المعروفة المذكورة، فلا يحتاج إلى تأويل، بل يقال: إنه قد رآه على وجه الإطلاق، وأما إذا رآه على غير صفته كما إذا رآه ميتا في قطعة من أرض المسجد، على ما حكي عن بعض المشايخ أنه رآه كذلك، فاحتاج إلى تأويل وتعبير بما قيل أن تلك القطعة من أرض المسجد مغصوبة، أو مملوكة غير صحيحة على قواعد شرعه - صلى الله عليه وسلم - فكأنه أميت في تلك البقعة، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا، وكذلك ما رآه إمامنا الأعظم في منامه الأكرم من جمع أعظمه المباركة المتفرقة، فعبر له ابن سيرين بأنك تصير إماما للمسلمين، وجامعا لمعاني الأحاديث المختلفة بين الصحابة والمتفرقة بين التابعين، وكثر أمثال ذلك مما وقع في رؤياه - صلى الله عليه وسلم - لطبقات العلماء والأولياء والصالحين.
وقال الشيخ أبو حامد الغزالي: ليس معناه أنه رأى جسمي وبدني، بل رأى مثالا صار ذلك المثال آلة يتأدى بها المعنى الذي في نفسي إليه، بل البدن الجسماني في اليقظة أيضا ليس إلا آلة النفس، والآلة تارة تكون حقيقية وتارة خيالية، والنفس غير المثالات المتخيلة إذ لا يتخيل إلا ذو لون أو ذو قدر بعيد من المتخيل أو قريب، والحق أن ما يراه مثال روحه المقدسة التي هي محل النبوة، فما رآه من الشكل ليس هو روح النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا شخصه، بل هو مثال له على التحقيق، ومعنى فقد رآني ما رآه صار واسطة بيني وبينه في تعريف الحق إياه،
شرح النووي على مسلم (15/ 25)
 قال القاضي ويحتمل أن يكون قوله صلى الله عليه وسلم فقد رآني أو فقد رأى الحق فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي المراد به إذا رآه على صفته المعروفة له في حياته فإن رأى على خلافها كانت رؤيا تأويل لا رؤيا حقيقة وهذا الذي قاله القاضي ضعيف بل الصحيح أنه يراه حقيقة سواء كان على صفته المعروفة أو غيرها لما ذكره المازري قال القاضي قال بعض العلماء خص الله تعالى النبي صلى الله عليه وسلم بأن رؤية الناس إياه صحيحة وكلها صدق ومنع الشيطان أن يتصور في خلقته لئلا يكذب على لسانه في النوم كما خرق الله تعالى العادة للأنبياء عليهم السلام بالمعجزة وكما استحال أن يتصور الشيطان في صورته في اليقظة ولو وقع لاشتبه الحق بالباطل ولم يوثق بما جاء به مخافة من هذا التصور فحماها الله تعالى من الشيطان ونزغه ووسوسته وإلقائه وكيده

نواب الدین

دار الافتاء جامعۃ الرشید کراچی

۲۸محرم۱۴۴۴ھ

n

مجیب

نواب الدین

مفتیان

محمد حسین خلیل خیل صاحب / سعید احمد حسن صاحب

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔